منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

جديد الموقع

العلوم الإنسانية والاجتماعية

1 من 20

إبداع

تابعنا

منار الإسلام - الرئيسية
yIbSrGyZ_400x400 (1)
Manar Elhouda
dakhaer-logo

مواعيد علمية

حوارات

منار الإسلام

يا طالب العلم السنيِّ ونفسه….تهفو لفكر لا يساوَم جنسه
يا عاشق الآداب عند قطافها….شعرا ونثرا يستميلك جرْسه
إن المواقع لا تشح نضوبها….والغُنْم صيد لا يضيرك قنصه
هذا منار للمحجة يحتذى….والعلم والآداب دونك فاْرْسُه
بحر عميق لا سكون لموجه…كون فسيح لا تداهن شمسه
زهر بديع لا ينافس عطره….حقل خصيب لا يبخس غرسه
تحريره خط يجانس عَرضه…أصلا ووصلا بالخلافة همسه
إسلامه عدل يتوق لوحدة….في ظلها يسمو البيان وحسه
فرسانه أرباب علم والتقى….شرط الإمامة، والريادة قوسه
أَكرِمْ بأفذاذ لهم نبضاتهم….في البحث والإفتاء، زانه قدسه
في كل يوم بَوحهم له جِدّة….يغري ظميئا للإبانة لبسُه
والشعر والآداب طاب غراسها….والفكر بالإحسان صانه أنسه
صلى الإله على الحبيب محمد….خير الخلائق علمه نبراسه
الشاعر محمد فاضيلي

الفقه

1 من 21

مقالات محكمة

جديد الموقع

مرتكزات سورة الفاتحة

الفاتحة سورة مكية وهي أم القرآن؛ كما جاء في الحديث الصحيح: ((أم القرآن هي السبع المثاني والقرآن العظيم)...

مولد الإنسان (قصيدة)

مَن جاء بالقرآن للجن والإنسان والله أظهره على مدى الأزمان

ذكرى الحبيب  (قصيدة)

شوقي لطيـبـةَ قد بلغـتُ مـداهُ والدمعُ يهمي في القلوبِ رجاهُ

مكانة صحيحي البخاري ومسلم (3) القضايا الجزئية في الانتصار

من الوسائل التي اعتمدها المغرضون للطعن في السنّة النبوية وتقويض بنيانها، التشكيك في صحيحي البخاري ومسلم والطعن في…

نماذج الإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تدريس التربية…

يمكن استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تدريس مادة التربية الإسلامية بشكل فردي أو جماعي أو مجموعات من طرف…

الطهارة الكبرى: الغسل

الغسل لغة: الغَسل ‑بفتح الغين‑ اسم الفِعل، و‑بضَمّها‑ اسم الماء ومعناه: صَبُّ الماء مع إمرار اليد، أو من غير…

لِسَانُ الْوَحْي (قصيدة)

لِسَانُ الضَّادِ أَسْنَحُ لِلْوِصَالِ وَأَمْكَنُ لِلْمُحِبِّ مِنَ النَّوَالِ

أبهى إمام (قصيدة)

هللوا يا هْل الغرام رددوا أحلى كلام عطروا أمداحكم بالصلاة والسلام

أبتاه (قصيدة)

أبتاه يا نور فؤادي أبتاه يا سر ودادي

منار الأسرة

كلمة المشرف العام

كثر الكلام وراجت سلعته في كل الدنيا في هذا الزمن العجيب المنفتح إعلاميا، المنفجر معرفيا، المتقدم تكنولوجيا رقميا حتى ضاق الناس درعا بما يسمعون من الكلام وما يقرءون إلى حد الافتتان، لما اختلط عليهم الكلام، فعجز الكثيرون عن التمييز بين النافع منه والضار، والصادق من الكاذب، والمسؤول من العابث.
ففي هذا السياق العجيب الملتبس الذي يصنع فيه الكلام ويباع، تشتد الحاجة إلى الكلمة الصادقة النافعة المسؤولة تبدد بقوتها منكر القول وزيف الكلام، وسر قوتها في مقتضياتها:
أولاها: صدقها وصدقها في مطابقتها لفعل صاحبها، ومنافاتها لكاذب القول، فينتفع بها المتكلم يوم ينفع الصادقين صدقهم.
وثانيها: نفعها لصاحبها وللأمة والوطن، فهي تحرص على جلب كل منفعة للناس عاجلة أو آجلة وتدرأ عنهم كل مفسدة واقعة أو متوقعة، فيكتب لهذه الكلمة الدوام والذكر الحسن بين الناس، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.
ثالثها: مسؤوليتها بما هي صادرة عن سابق علم وبصيرة، لا عن جهل وعماية، لأن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك شهداء المسؤولية، وتصدر تحت رقابة الضمير وخشية المولى الخبير، وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم كما حذر المصطفى صلى الله عليه وسلم.
نرجو المولى الكريم المنان أن يجعلنا في هذا المنبر المنار من أهل الكلمة الصادقة النافعة المسؤولية، ويسخرنا لنعيش من أجلها.
والحمد لله رب العالمين
الأستاذ الدكتور محماد رفيع

منار الإسلام - الرئيسية النشرة البريدية
سبتمبر 2022
نثأربخجسد
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930 

أسرة الموقع

1 من 438