منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

جديد الموقع

العلوم الإنسانية والاجتماعية

1 من 16

إبداع

banner book

تابعنا

عبد الحي يوسف

مواعيد علمية

حوارات

منار الإسلام

يا طالب العلم السنيِّ ونفسه….تهفو لفكر لا يساوَم جنسه
يا عاشق الآداب عند قطافها….شعرا ونثرا يستميلك جرْسه
إن المواقع لا تشح نضوبها….والغُنْم صيد لا يضيرك قنصه
هذا منار للمحجة يحتذى….والعلم والآداب دونك فاْرْسُه
بحر عميق لا سكون لموجه…كون فسيح لا تداهن شمسه
زهر بديع لا ينافس عطره….حقل خصيب لا يبخس غرسه
تحريره خط يجانس عَرضه…أصلا ووصلا بالخلافة همسه
إسلامه عدل يتوق لوحدة….في ظلها يسمو البيان وحسه
فرسانه أرباب علم والتقى….شرط الإمامة، والريادة قوسه
أَكرِمْ بأفذاذ لهم نبضاتهم….في البحث والإفتاء، زانه قدسه
في كل يوم بَوحهم له جِدّة….يغري ظميئا للإبانة لبسُه
والشعر والآداب طاب غراسها….والفكر بالإحسان صانه أنسه
صلى الإله على الحبيب محمد….خير الخلائق علمه نبراسه
الشاعر محمد فاضيلي

الفقه

1 من 20

مقالات محكمة

جديد الموقع

“زواج الرجل ممن زنى بها” الصادر عن المجلس الأوروبي…

الزاني والزانية إذا تابا إلى الله تعالى، وأرادا أن يخرجا من الحرام إلى الحلال، ومن حياة التلوث إلى حياة الطهارة،…

” نقل الأعضاء” الصادر عن المجلس الأوروبي للإفتاء…

(أ) يؤكد المجلس قرار المجمع الفقهي الإسلامي بمكة (التابع لرابطة العالم الإسلامي) رقم (1/8) وقرار مجمع الفقه…

 التداوي بأعضاء الخنزير جائز أم ممنوع؟؟

نقلت وسائل الإعلام زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان في أول عملية من نوعها. ويتساءل البعض: هل هذا جائز أم…

من النماذج الفذة في انتقال السلطة في الإسلام

في شهر جمادى الآخرة من العام الثَّالث عشر للهجرة النبويَّة، مرض الخليفة أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ واشتدَّ به المرض،…

صلاة الاستسقاء.. متى تقام؟

صلاة الاستسقاء عند جمهور علماء الأمة كصلاة العيد، فلا يشترط لها آذان، وهي ركعتان يكّبر فيها سبعاً في الركعة الأولى،…

السـاجد قبل المـسـاجد

هذا العنوان " الساجد قبل المساجد" له دلالات عميقة، واهمية قصوى، حيث إن العلمَ به، وبمقتضياته، يقي العاملين في الشان…

تقرير حول الندوة الدولية: القرآن والمناهج الوضعية……

نظم مركز ابن غازي للأبحاث والدراسات الاستراتيجية ندوة دولية في موضوع : " القرآن والمناهج الوضعية... مراجعات في…

إصدار جديد: كتاب؛ “المعية في القرآن الكريم”…

صدر حديثا عن دار البشير للثقافة والعلوم كتاب؛ "المعية في القرآن الكريم" للدكتور رمضان خميس، الأستاذ بكلية الشريعة…

“عْمْل يدّك معنا”

كأن يديه كانتا تخوضان في الطين.. كأنه يعجن عجنا..مطوي جسمه.. ما بين تعب وبين إصرار عجيب.. كان نفَسُه استمرارا..…

إدارة «المفاوضة» و»العَنان» في عقد المشاركة

جاء في المادة 35: يجوز أن يتفق الشركاء على حصر تسييـر المشاركة في بعض منهم، كما يجوز تعييـن مسيـريـن من غيـر…

منار الأسرة

كلمة المشرف العام

كثر الكلام وراجت سلعته في كل الدنيا في هذا الزمن العجيب المنفتح إعلاميا، المنفجر معرفيا، المتقدم تكنولوجيا رقميا حتى ضاق الناس درعا بما يسمعون من الكلام وما يقرءون إلى حد الافتتان، لما اختلط عليهم الكلام، فعجز الكثيرون عن التمييز بين النافع منه والضار، والصادق من الكاذب، والمسؤول من العابث.
ففي هذا السياق العجيب الملتبس الذي يصنع فيه الكلام ويباع، تشتد الحاجة إلى الكلمة الصادقة النافعة المسؤولة تبدد بقوتها منكر القول وزيف الكلام، وسر قوتها في مقتضياتها:
أولاها: صدقها وصدقها في مطابقتها لفعل صاحبها، ومنافاتها لكاذب القول، فينتفع بها المتكلم يوم ينفع الصادقين صدقهم.
وثانيها: نفعها لصاحبها وللأمة والوطن، فهي تحرص على جلب كل منفعة للناس عاجلة أو آجلة وتدرأ عنهم كل مفسدة واقعة أو متوقعة، فيكتب لهذه الكلمة الدوام والذكر الحسن بين الناس، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.
ثالثها: مسؤوليتها بما هي صادرة عن سابق علم وبصيرة، لا عن جهل وعماية، لأن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك شهداء المسؤولية، وتصدر تحت رقابة الضمير وخشية المولى الخبير، وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم كما حذر المصطفى صلى الله عليه وسلم.
نرجو المولى الكريم المنان أن يجعلنا في هذا المنبر المنار من أهل الكلمة الصادقة النافعة المسؤولية، ويسخرنا لنعيش من أجلها.
والحمد لله رب العالمين
الأستاذ الدكتور محماد رفيع

يناير 2022
نثأربخجسد
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31 

أسرة الموقع

1 من 408