منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

جديد الموقع

العلوم الإنسانية والاجتماعية

1 من 15

إبداع

banner book

تابعنا

ضيف المنار

مواعيد علمية

حوارات

منار الإسلام

يا طالب العلم السنيِّ ونفسه….تهفو لفكر لا يساوَم جنسه
يا عاشق الآداب عند قطافها….شعرا ونثرا يستميلك جرْسه
إن المواقع لا تشح نضوبها….والغُنْم صيد لا يضيرك قنصه
هذا منار للمحجة يحتذى….والعلم والآداب دونك فاْرْسُه
بحر عميق لا سكون لموجه…كون فسيح لا تداهن شمسه
زهر بديع لا ينافس عطره….حقل خصيب لا يبخس غرسه
تحريره خط يجانس عَرضه…أصلا ووصلا بالخلافة همسه
إسلامه عدل يتوق لوحدة….في ظلها يسمو البيان وحسه
فرسانه أرباب علم والتقى….شرط الإمامة، والريادة قوسه
أَكرِمْ بأفذاذ لهم نبضاتهم….في البحث والإفتاء، زانه قدسه
في كل يوم بَوحهم له جِدّة….يغري ظميئا للإبانة لبسُه
والشعر والآداب طاب غراسها….والفكر بالإحسان صانه أنسه
صلى الإله على الحبيب محمد….خير الخلائق علمه نبراسه
الشاعر محمد فاضيلي

الفقه

1 من 19

مقالات محكمة

جديد الموقع

انحسار الأحزاب الإسلامية.. المغزى والسياق

ما هي مشكلة الأحزاب الإسلامية في العالم العربي؟ ولماذا تنحسر شعبيتها؟ وهل فشِلت أم أُفشلتْ؟ وهل يعني الانحسار…

How come that some Islamists put their moral asset at stake…

Philosophers have long discussed the relationship between politics and morality, but in this article my focus is on…

مصيبتنا في صلاتنا للشيخ العلامة محمد عبد الرحمن ولد فتى

فالصلاة أول ما يكتب في صحائف الناس، فإن صلحت صلح العمل كله و إن فسدت لم يُنظر لصاحبها في عمل.

شاي بالنعنع

حالما وقعت عيناها عليّ أدركتُ أنها عرفت كل شيء, منذ عرفتها لم تخطئ في قراءة وجهي مرة واحدة! مع ذلك أخبرتها...

(2) لمسات بيانية من أحاديث خير البرية صلى الله عليه وسلم

إن البيان النبوي قد تميز بالإيجاز والاختصار في موضوعات تستدعيه وأحوال ومناسبات تقتضيه

(5) مقاصد تنمية أموال الزكاة، واستثمارها؛ سلسلة مقالات الزكاة…

سأناقش في هذا المقال مقاصد تنمية واستثمار أموال الزكاة، وأبين أنواع هذه المقاصد

خريفيّات

تبدت للحصيف عرى إشارة إذا قرأ السطور رأى بشارة

كلمات عربية أصيلة من الدارجة المغربية

أضع بين يديك أخي كلمات سائرة على ألسنتنا من لهجتنا الدارجة المغربية، انتقيتها من كتاب مختار الصحاح لأبي بكر الرازي…

التربية الإسلامية وبيع “لحصيرة “

تم تعديل المنهاج فتوسمنا خيرا؛ فإذا به يحذف علم الفرائض، والعقود العوضية والتبرعية..؛ والنتيجة وفق فقه المآلات:…

(1) لمسات بيانية من أحاديث خير البرية صلى الله عليه وسلم

لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم أفصح العرب لسانا وأعذبهم بيانا وأحسنهم خطابا، إذا تحدث كان حديثه حكمة، وإذا بيّن…

منار الأسرة

كلمة المشرف العام

كثر الكلام وراجت سلعته في كل الدنيا في هذا الزمن العجيب المنفتح إعلاميا، المنفجر معرفيا، المتقدم تكنولوجيا رقميا حتى ضاق الناس درعا بما يسمعون من الكلام وما يقرءون إلى حد الافتتان، لما اختلط عليهم الكلام، فعجز الكثيرون عن التمييز بين النافع منه والضار، والصادق من الكاذب، والمسؤول من العابث.
ففي هذا السياق العجيب الملتبس الذي يصنع فيه الكلام ويباع، تشتد الحاجة إلى الكلمة الصادقة النافعة المسؤولة تبدد بقوتها منكر القول وزيف الكلام، وسر قوتها في مقتضياتها:
أولاها: صدقها وصدقها في مطابقتها لفعل صاحبها، ومنافاتها لكاذب القول، فينتفع بها المتكلم يوم ينفع الصادقين صدقهم.
وثانيها: نفعها لصاحبها وللأمة والوطن، فهي تحرص على جلب كل منفعة للناس عاجلة أو آجلة وتدرأ عنهم كل مفسدة واقعة أو متوقعة، فيكتب لهذه الكلمة الدوام والذكر الحسن بين الناس، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.
ثالثها: مسؤوليتها بما هي صادرة عن سابق علم وبصيرة، لا عن جهل وعماية، لأن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك شهداء المسؤولية، وتصدر تحت رقابة الضمير وخشية المولى الخبير، وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم كما حذر المصطفى صلى الله عليه وسلم.
نرجو المولى الكريم المنان أن يجعلنا في هذا المنبر المنار من أهل الكلمة الصادقة النافعة المسؤولية، ويسخرنا لنعيش من أجلها.
والحمد لله رب العالمين
الأستاذ الدكتور محماد رفيع

سبتمبر 2021
نثأربخجسد
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930 

أسرة الموقع

1 من 385