منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

تحد غريب

0

وقف ابن الصغيرة مزهوا بين خرفانه الملاح ، وقد بنى زريبة تعجز الجن عن تسلقها ، وأوصد الباب بإحكام ، مستعينا بأقفال يستحيل فتحها ، ثم توشح بندقيته الخماسية وهو متلحف بسلهام من صوف ، وأطلق رصاصات في الهواء ، أفزعت القلوب ، ثم أعلنها بكل تحد :
من يأخذ مني كبشا ، فهو له ، حلال !
تناقلت البيوت تحديه بقليل من الاهتمام ، لأنهم يعرفون قوته ، ومكانته ، ودقته في التصويب ، كما يعلمون كرمه وإيفاءه بالعهد

ومن يجرؤ على الموت !؟
كان الليل في أوله، والظلام يزحف شيئا فشيئا ، ليغطي القرية برداء من سواد ، تنحجب معه الرؤية ، ولا يسمع سوى نباح خافت وصرير …
تقدم نحو الزريبة ، بخطوات وئيدة . توقف قليلا ، ثم انطلق ، كمارد انفلت من قمقمه ، بعد طول اعتقال .
اهتزت الزريبة بالثغاء ، وفي لمح البصر ، بدا كبش سمين في الفضاء ، وخلفه شبح لم تتبين معالمه …يتبعهما وابل من رصاص …
في الصباح الباكر ، اجتمعت القرية كالمعتاد ، ونادت في ابن الصغيرة قائلة :
مرحبا بك في وليمة ، ليست ككل الولائم …
وعاش ابن الصغيرة ما تبقى من عمره ، على امل معرفة صاحبه ، إن كان إنسا أم من الجان .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.