منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

حدث في رمضان ” الحلقة السادسة “

محمد سكويلي  

0

 

في الحلقة السادسة من سلسلة حدث في رمضان سنجد بأن أهم الأحداث الواقعة في هذا اليوم هي الفتوحات الإسلامية التي كتبت للإسلام انتصارا واستمرارا وانتشارا، فتوحات كان حاذيها زمن الخلافة الراشدة فتح القلوب برسالة الحق وإسماع الفطرة، قبل فتح الأراضي والبلاد، ثم ما فتئ أن صارت الفتوحات مع الانكسار التاريخي صراعات وتطاحنات وسعي للتوسع وتحصيل الغنائم، فبدأ الانكسار والانحسار والاندحار والانتقاض، لكن بعد كل ليل لابد من إصباح، وبعد العسر يسرا، واشتد يا أزمة تنفرجي، فلنتابع على بركة الله.

أولا: فتح بلاد السند

في اليوم السادس من شهر رمضان عام 63 هجرية الموافق 14 ماي 682 م  فتحت بلاد السند على يد محمد بن القاسم، وكان ذلك في آخر عهد الوليد بن عبد الملك، ولم تكن تلك البلاد غريبة على المسلمين، فقد كان لهم فيها غزوات سابقة، في عهد الخليفتين عمر وعثمان رضى الله عنهما، ثم زاد اهتمام العرب ببلاد السند حين قامت الدولة الأموية على يد معاوية بن أبى سفيان عام 40 هـ.

ثانيا: بدايات فتح الأندلس

المزيد من المشاركات
1 من 64

في اليوم السادس من شهر رمضان عام 91 هجرية خرج طريف بن مالك في غارة على إسبانيا  بـ 100 فارس و400 جندي، ونزل في مكان يُسمى باسمه وهو {تاريفا} وأغاروا على المناطق التي تليها بالجزيرة الخضراء وعادوا سالمين، بعد ذلك تبيّن للقائد موسى بن نصير ضعف القوات الإسبانية، فجهز جيشاً قوامه 7 آلاف محارب بقيادة نائبه على طنجة طارق بن زياد بعد سنة من هذا التاريخ، وكانت جميع حملات فتح الأندلس في (91 – 92 – 93 هـ) الأولى كانت بقيادة طريف، والثانية بقيادة طارق، والثالثة موسى بن نصير.

 ثالثا: فتح عمورية

في اليوم السادس من شهر رمضان عام 223 هجرية الموافق 31 يوليو 838م لبَّى الخليفة العباسي المعتصم نداء طلب النجدة في عمورية وفتحها، ضرب الخليفة العباسي المعتصم، الحصار حول مدينة عموريّة، أحد أزهى حواضر الدولة البيزنطية في آسيا الصغرى، وتمكّن المعتصم من دكّ أسوارها ودخولها، وكان تيوفوليس إمبراطور بيزنطية قد انتهز فرصة انشغال المعتصم بالقضاء على بابك الخرمي، فخرج على رأس مائة ألف جندي وأغار بهم على مدينة (زبرطة) وأحرقها وأسر من فيها من المسلمين، وقتل خيرة أهلها، واسترق الباقي، وأخذ في الأسر ألف امرأة من المسلمات، وفي هذه الحادثة أن امرأة من المسلمات الهاشميات صرخت مستغيثة لما أُخذت في الأسر “وا معتصماه” ..

وجاء في البداية والنهاية لابن كثير: “فلما بلغ ذلك المعتصم انزعج لذلك جدًا وصرخ في قصره بالنفير، ثم نهض من فوره وأمر بتعبئة الجيوش واستدعى القاضي والشهود فأشهدهم أن ما يملكه من الضياع ثلثه صدقة وثلثه لولده وثلثه لمواليه”.. وسأل المعتصم عن أعزّ مدن الروم، فقيل له عموريّة، فعزم على المسير إليها ودّكها في مثل هذا اليوم من شهر رمضان.

وفي هذا كتب الشاعر العباسي (أبو تمام) قصيدته الشهيرة:

السَّيْفُ أَصْدَقُ إِنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ …. في حدهِ الحدُّ بينَ الجدِّ واللَّعبِ

بيضُ الصَّفائحِ لاَ سودُ الصَّحائفِ في…. مُتُونِهنَّ جلاءُ الشَّك والريَبِ

مقالات أخرى للكاتب
1 من 26

والعِلْمُ في شُهُبِ الأَرْمَاحِ لاَمِعَة ً…. بَيْنَ الخَمِيسَيْنِ لافي السَّبْعَة ِ الشُّهُبِ

أَيْنَ الروايَة ُ بَلْ أَيْنَ النُّجُومُ وَمَا … صَاغُوه مِنْ زُخْرُفٍ فيها ومنْ كَذِبِ

 رابعا: أول نصر للمسلمين على الصليبيين

في اليوم السادس من شهر رمضان عام 532 هجرية الموافق 17 من مايو 1138م، حدث أول نصرٍ للمسلمين على الصليبيين بقيادة عماد الدين زنكي شمال الشام بحلب..

 خامسا: الليبيون يجددون البيعة للمجاهد السنوسي

في اليوم السادس من شهر رمضان عام 1358 هجرية المناضلون الليبيون في الخارج يعقدون اجتماعًا في الإسكندرية يجددون فيه البيعة لـمحمد إدريس السنوسي بالإمارة في ليبيا.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.