منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

خَوّله

0

يقال:خوّلَ فلانٌ إلى فلانٍ مالا، يقصدون أعطاه إياه، والصواب أن يقال: خوّلَ فلانٌ فلاناً مالا، ذلك أن (خوّل) يتعدى لاثنين إذا كان بمعنى الإعطاء والتمليك، يقال: خوّله الله مالا أعطاه إياه متفضلا، ومنه الخَوَل: ما أعطاه الله من النعم، ومنه قوله تعالى: ( ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِّنْهُ) (وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ) فمعنى خولته ملكته الخَوَل.
وأما إن تعدى بنفسه لواحد، أو للمفعول الأول بنفسه وللثاني بحرف الجر فيكون بمعنى تعهد، يقال : تخوّل فلانا : تعهده، والخائل القائم المتعهد للمال، يقال : خال المال يخوله خولا إذا تعهده وأصلحه. ومنه الحديث الذي أخرجه البخاري في صحيحه عن ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ : (كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَخَوَّلُنَا بِالْمَوْعِظَةِ فِي الْأَيَّامِ كَرَاهَةَ السَّآمَةِ عَلَيْنَا) ينظر فتح الباري 1/205 ومعجم مقاييس اللغة والمفردات وتاج العروس/خول والمعجم الوسيط1/261 والأفعال في القرآن 1/461-462.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.