منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

(1)طباع اليهود ومخاطر التطبيع”توطئة”

الدكتور عبد الحليم محمد أيت أمجوض

9

إن من واجب الوقت، وأولوياته الملحة، في مواجهة الفصول المتجددة من الهجمات اليهودية الصهيونية الهمجية على إخواننا في فلسطين، استفراغ الوسع في نصرة  المظلوم وكشف الحقائق؛ ولذلك أعرج، من خلال سلسلة مقالات موجزة، على نُبذ من تاريخ الشخصية اليهودية النكدة التي أنتجت مع مرور الزمن النبت الصهيوني الأنكد؛ بقصد بيان خطورة دعاوى التطبيع التي تجعله بالنظر إلى طباع اليهود الراسخة مجرد تركيع وتمريغ وتمييع…وهلم جرا من كل وصف وضيع.

وبناء عليه ستأتي السلسلة المرتقبة تباعا في حلقات تربو عن العشرة بإذن الله؛ تتناول صفات اليهود وطباعهم العنصرية القائمة على الصراع، وسلوكهم التاريخي تجاه العهود والمواثيق، وجرائمهم ضد الإنسانية، والروح الصهيونية التي أسكنوها مراكز القرار في الغرب، والنزعة التوسعية التي تحكم مخططاتهم، ومخاطرها على الإنسانية عموما، وعلى المسلمين خصوصا، فلسطينيين وغيرهم، ومقتضى دفاع الأمة عن وجودها؛ مقاومة للاحتلال الصهيوني المتسع، ومناهضة لثقافة العمالة والتطبيع…

ولكي لا أحيد عن الإنصاف في دراستي لأخلاق اليهود وطبائعهم  وتاريخهم؛ سأعمد بالأساس إلى ما ورد في كتبهم المقدسة، وما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، فضلا عن المشترك من الآراء بين الكثير من الباحثين في تاريخ الأديان ومقارنتها… ولا ينقص من قيمة الأحكام الأغلبية المستفادة بالاستقراء وجود استثناءات من الطائفة اليهودية تخالف سلوك الجمهور فتنتقد وتشجب؛ وهؤلاء لهم حق الاعتراف بالفضل على مقتضى الظاهر، والله يتولى السرائر.

وغرضي على العموم أن أجلي بالدليل زيف الصورة المكذوبة المروجة عن دولة الكيان الصهيوني بوصفها راعية للديموقراطية وحقوق الإنسان في الشرق الأوسط، ساعية إلى السلام والحوار والتفاوض والتقارب، راغبة في تطبيع العلاقة مع دول الجوار حرصا على المشترك الإنساني والقيم النبيلة!!!

فمن لم يقتنع بحقيقة اليهود الصهاينة من خلال التقتيل الفظيع للمدنيين العزل، والهمجية المتجددة من قبلهم في فلسطين، وغيرها من بلدان الجوار، فليصبر معي على بساط المقالات القادمة ليقطع الشك باليقين، وليرفع الصوت عاليا ضد تطبيع الغافل والمغفل والمتواطئ الذي هان عليه جلب الطامة للأمة، والتفريط في أمنها ومصالحها العامة، من أجل مآرب شخصية أو تقديرات خاطئة… ألا فليسقط التطبيع، وليتهافت المطبعون…

المزيد من المشاركات
1 من 61

((يُتبع في المقال (1) بعنوان: ” صفات اليهود وطباعهم العنصرية”))

9 تعليقات
  1. نورة الشاوي يقول

    بالتوفيق إنشاء الله

  2. Souam يقول

    مقال في المستوى استاذي لا شك لدينا في مكر الصهاينة … وفقكم الله

  3. منال يقول

    ننتظر بقية المقالات بفارغ الصبر ، فنحن كجيل جديد نحتاح وبشدة لفهم هذا الكيان لأجل الفهم الجيد للقضية ونصرة إخواننا

  4. فدوى أنواري يقول

    أصبت استاذ، وفقك الله

  5. رابعة يقول

    من نصرة المظلوم كشف الوجه القبيح للظالم.
    بالتوفيق و السداد

  6. سمير لمداسني يقول

    شكرا سي عبد الصمد على هذه السلسلة المفيدة جزاكم الله عنا خيرا أستاذي المفضال حفظكم الله تعالى.
    كتنبيه طفيف هناك خطأ في آخر سطور التوطئة :
    …..والتفريط في أمنها ومصالخها العامة، من أجل مآرب شخصية….
    والصواب:
    …. ومصالحها…..
    وبالله التوفيق والسلام عليكم ورحمة الله أستاذي الكريم

    1. سمير لمداسني يقول

      عفوا أستاذي عبد الحليم بارك الله فيكم

  7. كنزة بنطالب يقول

    نحن في الانتظار.وفقكم الله

  8. مروة اورحو يقول

    السلام عليكم استاذي الفاضل عبد الحليم ،جزاكم الله عنا كل خير ،ووفقكم انشاء الله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.