منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

التعريف بعلم العقيدة

هند أمعرفي

0

مفهوم العقيدة في اللغة:

العقيدة على وزن فعيلة، بمعنى مفعول أي: معقود، وهو ما يعتقده الإنسان بقلبه، والمتأمل في المعاجم اللغوية وخاصة المتقدم منها لا يكاد يجاد فيها هذه اللفظة: – العقيدة على وزن فعيلة – وإنما الموجود هو مادة عقد وبعض مشتقاتها وبعض أوزانها.

ومادة عقد جاءت في المعاجم اللغوية على معاني متعددة وكلها ترجع إلى معنى واحد وهو الشدة والربط، او ما يتعلق بالشدة والربط، كالملازمة، فإنك إذا ربطت حبلا وشددته، فمعناه استمرار هذا العقد، فالملازمة من مستلزمات معنى العقيدة، تقول: عقدت الحبل أي ربطته وشددته، ومنه عقد النكاح وعقد البيع وغيرها من العقود، وسميت بذلك، لأن فيها إلزاما بين المتعاقدين.

مفهوم العقيدة في الاصطلاح:

عرف بعدة تعريفات منها: ” اعتقاد جازم للواقع لا يقبل الشك أو الظن ” أيضا بالإيمان الذي لا يحتمل النقيض.

المزيد من المشاركات
1 من 23

مفهوم علم العقيدة:

علم العقيدة أوسع من مفهوم العقيدة وقد عرف بتعريفات كثيرة اشترك في صياغتها أصحاب المدارس العقدية المختلفة منها ما جاء في شرح المقاصد للتفتزاني:” انه علم يقتدر به على إثبات العقائد الدينية من أدلتها الثابتة اليقينية.

وجاء في التعريفات للجرجاني: ” هو علم يبحث فيه عن ذات الله وصفاته، وأحوال الممكنات من المبدأ والمعاد على قانون الشريعة “.

وجاء في أحد تعاريف المتأخرين:” هو العلم المختص بالبحث في الأحوال المتعلقة بمسائل أصول الإيمان وما يقترن بها اعتمادا على الأدلة الشرعية المعتبرة.

موضوع العقيدة:

ذات الله تعالى وما يتعلق به من العقائد وكذلك ما يتعلق بالنبوات وما يتعلق باليوم الأخر وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم موضوع العقيدة في حديثه قال صلى الله عليه وسلم:” الإيمان إن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله والقدر خيره وشره”

 حكم علم العقيدة:

يقال إن حكم تعلم علم العقيدة فرض على الكفاية انه إذا قام به من يقضي الحاجة سقط الوجوب عن الآخرين، وإما حكم تعلم العقيدة فان بعضها فرض عين لا يقوم إيمان المسلم ولا يستقيم إلا بها، ولكن المسلم قد يحققها في نفسه من غير إن يدرس علم العقيدة، وإنما عن طريق سماعه لخطبة الجمعة أو المحاضرات العلمية أو غير ذلك.

فائدة علم العقيدة:

معرفة أشرف العلوم وأجملها وهو العلم بما يتعلق بالله وصفاته وكمالاته التي استحق بها أن يكون معبودا دون غيره سبحانه وتعالى ومن فائدته أيضا ضبط التصورات عن الحياة والوجود والكون وإدراك مكان الخلل الذي يوجب الوقوع في المخالفة للشريعة وبلوغ حالة الإتقان في الدفاع عن حياد الإسلام.

أسماء علم العقيدة:

الأصل في تسمية العلوم الإباحة لأن التسمية داخلة ضمن الاصطلاح، ولا مشاحة في الاصطلاح. وقد أطلق على علم العقيدة أسماء وألقاب متعددة، فسميت بالفقه الأكبر وبعلم أصول الدين وبعلم الإيمان وبالتوحيد وبعلم الشريعة وبعلم الكلام.

علاقة علم العقيدة بالعلوم الأخرى:

علاقة علم العقيدة بالعلوم الأخرى علاقة وطيدة شديدة التداخل، وهذه العلاقة ليست خاصة به، بل العلوم الشرعية كلها بينها ترابط وتداخل شديد، وذلك راجع لكون العلوم الشرعية كلها متمحورة حول النص الشرعي في العقيدة والفقه وأصوله والتفسير وعلوم القران وعلوم اللغة وغيرها.

بعض أهم مصنفات علم العقيدة:

بعض كتب أهل الحديث:

– رسالة في الاعتقاد لأحمد بن حنبل

– بيان عقيدة أهل السنة والجماعة لأبو جعفر الطحاوي

– التوحيد لابن خزيمة

بعض كتب الأشاعرة:

-الإبانة عن أصول الديانة لأبي الحسن الأشعري

– الإنصاف فيما يجب اعتقاده ولا يجوز الجهل به لأبو بكر الباقلاني

– لمع الأدلة في قواعد عقائد أهل السنة والجماعة لأبي المعالي الجويني

بعض كتب المعتزلة:

شرح الأصول الخمسة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.