منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الجُملةُ رؤية..

الجُملةُ رؤية.. / عبد القادر الدحمني

0

الجُملةُ رؤية..

عبد القــــادر الدحمني

تبدأ الجملة الفعلية في اللغة العربية بالفعل.. ربما تأكيدا لأهمية الإرادة والشروع في الحركة.. على ما سوى ذلك، إضافة إلى تحميل المعنى بعدا زمنيا كبيرا لكون الفعل قابلا للتصريف..

وتبدأ الجملة الفرنسية بالفاعل، ربما تركيزا على من يليق تسليط الضوء عليه بوصفه مصدرا لكل فعل، ومنطلقا لكل حركة ممكنة..

بينما تبدأ اللغة الفارسية بالمفعول به، كأنها تريد أن تقدّم المُنجَزَ قبل الحديث عن فاعله وفعلِه..

الجُملَةُ رؤيةٌ أيضا، من زاوية أخرى، ما دام التركيب خاضعا لمنطق معيّن يتحكم في تموقع الألفاظ بقدر ما يتحكم في اختيارها، كما يملك إمكانية مراوغة القوانين المعيارية التي تحكم لغة ما..

الجُملَةُ إذا تحدّدُ زاوية النظر، وفلسفة الاختيار، والمنحى التوجيهي لتلقّي الدلالة..

طريقة بناء الجُملة، وعمق تركيبها، ورهانات توليف ألفاظها، وذكاء انتقاء مفرداتها، مناطُ عبقرية التعبير التي يتميّز بها البارعون في الكتابة والخطابة..

القدرة على التعبير ليست مجرد دُربَة تقنية، بل مهارة فكرية، ومراس وجداني، وروح إبداعية، بل مَلَكَة سياسة تصنع المعنى وتقودُه باللغة وفي اللغة، لتدلِّلَ على معنًى مراد..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.