منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الشيخ عبد الله بن الطاهر التناني “فقيه المناسك في جنوب المغرب”

عثمان غفاري  

0

حديثنا اليوم عن شخصية علمية عصامية، خطت لنفسها مسارا جمع بين رسوخ القدم في التحصيل، وبين أسلوب عصري ومنهجية متطورة في التوصيل، مسار زاوج بين الأصيل من وسائل التبليغ والتوجيه، إمامة وخطابة، وتعلما وتعليما، وبحثا وتأليفا، وبين المحدث البديل من وسائل التواصل الاجتماعي، تغريدة وتدوينة و نشرا، متفاعلا مع المستجدات، مواكبا للمتغيرات، مسار متنوع شمل تأطير الحجاج، و تأهيل طلبة العلم الشرعي، وتوعية الشعب، وتقعيد العمل وتدبير السير بالتنيق مع المؤسسات الوصية، وتفاعلا مع الأمة بلغتها العربية أو الأمازيغية، إنه الشيخ الفقيه عبد الله بن الطاهر التناني السوسي.

أولا: نشأة في صحبة القرآن الكريم وعلومه

يوم الأربعاء التاسع من ذي الحجة 1379 هـجرية الموافق ل 24ماي سنة 1960 للميلاد، أبصر الفقيه الشيخ عبد الله بن الطاهر التناني السوسي النور في قرية صغيرة بـ “ألـمـا” والتي تبعد بعشرات الكيلومترات عن مدينة أكادير الواقعة جنوب المغرب من أسرة مغربية محافظة، وجريا على عادة جل المغاربة عموما، وفي هذه المنطقة من وطننا الحبيب خصوصا، بدأ الصبي بتوجيه من والديه رحم الله الجميع، وتحت إشراف إمام مسجد القرية حفظ القرآن الكريم وتعلم مبادئ القراءة والكتابة، غير أنه لم يستكمل حفظ القرآن الكريم إلا بعد انتقاله لمدينة أكادير، استكمال أهله ليصير من أهل الله وخاصته، وفتح له الباب على مصراعيه ليلتحق طالبا للعلم الشرعي “بمدرسة ألـمـا العلمية العتيقة”  سنة 1400هـجرية الموافق لسنة 1980م مدرسة بشهادة كثير من العلماء وطلبة العلم الشرعي، هي معلمة التربية والتعليم، ومنارة العلم والعرفان بـ”إداوتنان” والتي تخرج منها العشرات ، ومر بها مئات الطلبة، وبها بزغ نجم شيخنا عبد الله بن الطاهر التناني،  حيث درس بها جل أمهات المتون والفنون العلمية التي تدرس بالمدراس العتيقة.

وفي سنة 1403هـجرية والموافق لسنة 1982م، تبوأ منصب المدرس المساعد لشيخ المدرسة في التعليم عن جدارة واستحقاق، بعد أن توسم فيه الشيخ نباهة متفردة، وهمة عالية، وتميزا في التحصيل والتوصيل، حيث أضفى على المهمة التعليمية أسلوبا عصريا ومنهجية متطورة، نالت إعجاب الفقيه والطلبة على السواء.

ثانيا: تلمذة على علماء المغرب وأخذ عن علماء المشرق.

المزيد من المشاركات
1 من 39

تتلمذ الشيخ عبد الله بن الطاهر بالمدرسة العتيقة على الفقيه الشيخ محمد بن محند التناني المعروف بالصغير (المتوفى 20 جمادى الأخيرة 1419ﻫ، 12 أكتوبر 1998م)، وكذلك الفقيه الحسين أحدارف التناني تلميذ الأول المتوفى 24 ربيع الأول 1419هـ 19 يوليوز 1998م، واستثمر الفترات التي كان يتردد فيها على الحرمين حاجا ومعتمرا وزائرا، فأخذ في الروضة الشريفة عن الفقيه المحدث الشيخ أبو محمد عمر بن محمد الفلاني الشهير بفلاته، المدرس بالمسجد النبوي الشريف والمتوفى يوم الأربعاء 29/11/1419 هـجرية ؛ بداية “سنن أبي داوود” وأجازه بإجازة علمية، وأخذ كذلك عن المدرس بالمسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ محمد بن علي ابن آدم بن موسى مؤلف كتاب شرح النسائي، -حفظ الله- ،روى عنه صحيح البخاري وأجازه بأسانيده في بيته بمكة أثناء موسم حج 1425هـجرية.

ثالثا: علم نافع منشئ لعمل صالح

بعد تخرجه من مدرسة “ألـمـا” سنة 1410 الموافق لـ 1989، انتقل إلى مسجد الإمام البخاري ليؤم الناس ويخطب فيهم، وبعد ما يربو على عقد من الزمن تقريبا، أسس سنة 1422 هـ الموافق 2002 م، بجانب المسجد مدرسة علمية قرآنية عتيقة أطلق عليها: “مدرسة الإمام البخاري”، ويشرف على إداراتها، ولما كان فقيهنا خبيرا خبرة كبيرة ميدانية بفقه المناسك، فقد رافق الحجاج مرشدا ومفتيا أزيد من عشرين سنة متتالية، ولذلك أطلق عليه بعض الباحثين لقب: “فقيه المناسك في جنوب المغرب”، وقد تم اختياره من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لعدة مهام، فكان عضوا في اللجنة الوطنية لوضع مقرر للتعليم العتيق، وعضوا في لجنة التحكيم لجائزة محمد السادس للكتاتيب القرآنية، ليتوج كل ذلك في بداية سنة 1426 هجرية الموافق لسنة 2006م، بتعينه منسقا لفرع المجلس العلمي المحلي بأكادير، وبقي فيه لثلاث سنوات، وإلى جانب هذه المسؤوليات  والمهمات الرسمية، كان للرجل مشاركات فعالة في عدد من الجمعيات الخيرية، وخصوصا جمعيات بناء المساجد، كما وشارك في عدة ندوات وطنية ودولية في المغرب والسعودية والإمارات وغيرها.

رابعا: آثاره العلمية والفكرية

للشيخ عبد الله بن الطاهر السوسي التناني عدة مزايا، فهو السوسي الأمازيغي المتبحر في علوم اللغة العربية، والفقيه المتبحر في علوم الدين خاصة أصول وفروع المذهب المالكي، والمتابع الجيد للأحداث والمواكب للنوازل والمستجدات، المجادل بالحجة والحسنى المنافح عن المذهب بالدليل وبلا تعصب ، المتقيد بضوابط الفتوى الميسر بلا تسيب، المتفاعل مع هموم الأمة وتساؤلات العامة من خلال صفحات عديدة عبر منصات التواصل الاجتماعي،  البحاثة والمؤلف الذي زود المكتبة الإسلامية بمجوعة فريدة من الأبحاث والمؤلفات في مجالات عدة سواء الأسرية منها، و الاجتماعية والفقهية، وكذلك المباحث العقدية ومعظمها مطبوعة، إما طبعتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية، أو على نفقته الخاصة، أو طبعت في المجلات العلمية “كمجلة المذهب المالكي ” التي أسسها بتعاون مع الدكتور “محمد أومنو”، فكان منسقا علميا فيها وقد صدر منها إلى الآن ما يناهز ثلاثين عددا، وله فيها بحوث فقهية تعالج تراث المذهب المالكي ومستجدات العصر من النوازل الفقهية وغيرها، فآثاره العلمية ما بين كتاب مستقل وجمع وتحقيق لكتب وفتاوى من سلف، أو بحث منشور في إحدى المجلات، أو آراء فقهية مرئية أو مكتوبة متاحة عبر إحدى المنصات، ويمكن أن نذكر منها ما يلي :

1- العقيدة الأشعرية هي عقيدة أهل السنة والجماعة.

2- “الحج في الفقه المالكي وأدلته”

مقالات أخرى للكاتب
1 من 15

3- مدونة الأسرة في إطار المذهب المالكي “الزواج”

4- مدونة الأسرة في إطار المذهب المالكي “الطلاق”

5- مدونة الأسرة في إطار المذهب المالكي “الولادة”

6- مدونة الأسرة في إطار المذهب المالكي “الأهلية والنيابة الشـرعية”

7- مدونة الأسرة بالمغرب في إطار المذهب المالكي “الوصايا والتنزيل”

8- فقه الأعيان الطاهرة والنجسة في المذهب المالكي وأدلته.

9- آراء علماء العصر في الإحرام بالطائرة.

10- المنهاج في يوميات الحج.

11- حاجة المسلم إلى آداب قضاء الحاجة دينيا وصحيا.

12- دور الشاعر التناني في الأدب العربي السوسي.

13- فقه السيرة النبوية من خلال المنبر.

14- الوصية الواجبة مدلولها وتأصيلها وتطبيقاتها.

15- القاعدة في تحديد العيوب الزوجية لرد النكاح بين مدونة الأسرة والفقه المالكي.

16- مظاهر التيسير والاحتياط في الطلاق بين مدونة الأسرة والفقه المالكي.

17- فقه الأعيان الطاهرة والنجسة في إطار المذهب المالكي وأدلته.

18- المطهرات الشرعية عند المالكية وعلاقتها بالمستجدات العصرية في مجال التطهير.

19- تحقيق شرح الإعلام بحدود قواعد الإسلام لأبي العباس القباب طبع الرابطة المحمدية.

20- تحقيق شرح أرجوزة الهبطي في العدة لأبي القاسم ابن خجو.

21- جمع وتحقيق فتاوى العلامة أبي العباس أحمد الكاشطي التناني.

22-  ترجمة الشاعر المفتي سيدي مَحند بن عبد الله التناني.

23- ترجمة الفقيه القاضي سيدي إبراهيم نوري.

24- تحفيظ القرآن الكريم بين متطلبات الواقع ومقتضيات قانون التعليم العتيق.

25- عطايا الموظفين في المذهب المالكي هل هي رشوة ام هدايا؟

26- استبدال الوقف في المذهب المالكي ماهيته وأهميته.

27- ترجمة المحدث المالكي “أبو ذر الهروي” اول من نشر العقيدة الأشعرية في المغاربة.

وفي النهاية نطلب منكم بلسان الفقيه عبد بن الطاهر السوسي التناني، طلب موجه لمحبيه وكل من استفاد من دراساته وأبحاثه: الدعاء له قائلا: ” دعواتكم رأس مالي ورصيد اعتمادي..”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.