منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

المرابطة المقدسية المفهوم والخصوصية

المرابطة المقدسية المفهوم والخصوصية/ عز الدين حدو

0

المرابطة المقدسية المفهوم والخصوصية
عز الدين حدو

 

إن للمفاهيم والمصطلحات وقع وتأثير كبير في الفهم وبناء الفكر البشري. وإن لها في التصور الإسلامي صلة قوية بذات الأمة خاصة في هذه المرحلة الصعبة التي تعيشها على جميع الواجهات. وهذا أمر يجعل من تكاثف الجهود مطلب المسلمين الأول لتحقيق الإقلاع والنهوض الحضاريين. وإن ذلك لن يتأتى إلا من خلال وضع اليد على مفتاح من مفاتيح هذا الإقلاع والنهوض ومنها المفاهيم والمصطلحات.

وفي هذه التدوينة لنا وقفة مع مفهوم مركب ومهم جدا في فهم سبل مقاومة العدوان الصهيوني على أرض المسلمين في فلسطين، وهو “المرابطة المقدسية”.

فما المقصود بالمفهوم؟ وماهي أبعاده الدلالية في المكان؟

المرابطة في اللغة مصدر رابط ورابط الشخص أي داوم على الجهاد والصلاة ونحوهما، قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ” آل عمران:200. والمقدسية نسبة إلى القدس الشريف. ومنه فالمرابطة المقدسية تعني المقاومة التي تلازم ثغور الأرض المقدسة للتصدي لعدوان المحتل الصهيوني.

المزيد من المشاركات
1 من 69

إن التوقف عند دلالة المفهوم بهذه الصورة يجعل عامة المسلمين يسلتون ذواتهم من تحمل دلالة المفهوم الواسعة، باعتبار أن المرابطة محصورة في أرض تسمى فلسطين أو القدس. وهذا توجه خاطئ. ففي حديث الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمان عن مفهوم المرابطة المقدسية لم يجعل فضاء المفهوم ماديا وإنما جعله معنويا بالدرجة الأولى، وجعل له خاصتين بارزتين:

أولا: خاصية إئتمانية:

أي أن (الأرض الفلسطينية) هي أمانة الإله في ذمة المرابط المقدسي بعد أن تعهد بحملها. لذلك وجب عليه أن يقاوم تدنيس الإسرائليين لها وذلك من خلال:

  • تجريد الإسرائليين من المالكية و عدم الإقرار بأي شيء احتلوه: يوجه الفيلسوف المغربي نقذا لادغا للمؤسسات الدولية والقوانين الدولية التي وصفها بالغير منصفة، والتي اضفت صفة الدولة على الكيان الإسرائيلي الغاصب.
  • ترسيخ ثقافة الائتمان: وذلك من خلال إعادة بناء الإنسان الفلسطيني والمسلم عموما بناءا  عقليا وروحيا. يتجدد معه الفهم بأن الأرض الفلسطينية أمانة، وملكيتها إنما هي تبع.

ثانيا: الخاصية الإشهادية للمرابطة المقدسية:

أي أن علامة أصالة الفطرة  في الإنسان هي حلول إرادة الله فيه. وبالتالي فعلامة زيفها يلزم حلول إرادة غير الله فيه، وهذا، كما يقول طه عبد الرحمان هو حال  المطبع، ففطرته هي إرادة الإسرائيلي فيه.

وبالتالي على المرابط المقدسي أن يقاوم تجليات الإرادة الإسرائيلية في سلوك الفرد المطبع عن طريق تحريره بشتى الوسائل من عبوديته المزيفة. كما عليه مقاومة التدبير التطبيعي للأنظمة، وهو الأكثر خطرا لأن الحاكم المطبع أوقعه تطبيعه في خيانتين؛ خيانة لنفسه بتعبيدها للإسرائيليين وخيانة لشعبه بتعبيده لهم.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 28

وختاما نقول:

إن المرابطة المقدسية خاصية لازمة لكل المسلمين بل لكل أحرار العالم، فإذا كانت تلزم الفلسطيني بملازمة الأرض المقدسة فهي تلزم المسلمين عموما وغيرهم من الأحرار في مقاومة السلوك التطبيعي للأشخاص والأنظمة، وتلزمهم أيضا بإعادة تأسيس القيم والمفاهيم على الصيغة المقدسية الإسلامية.

وهكذا فإن المرابطة المقدسية تمتد في كل بقاع العالم التي تربط أهلها صلة بالقدس أو فلسطين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.