منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

عند الطبيب: قصة قصيرة

عند الطبيب: قصة قصيرة \ محمد فاضيلي

0

عند الطبيب: قصة قصيرة

محمد فاضيلي

دخل الطبيب عيادته وأغلق عليه بابه. كان التعب قد أخذ منه كل مأخذ. تمدد على الأريكة، وغط في نوم عميق..
لم يمض سوى وقت قصير، حتى دق الجرس..
كانت المساعدة منشغلة بترتيب اوراق الفحص..
دخل شيخ تصحبه نسوة اتضح فيما بعد أنهن بناته. كان الجميع يسيرون بخطوات متثاقلة، يكادون يسقطون على الأرض، وهم على وشك الانهيار..
قال الشيخ وهو يغالب كحة لا تنقطع:
نريد زيارة الطبيب، وكشوفات سريعة..
قالت الممرضة:
الطبيب يستريح من كثرة التعب، ويبدو أنه لا يريد الكشف عن أحد..
صاح الجميع:
كلا، لقد تركنا اشغالنا لنأتي إليكم، ولن نبرح العيادة حتى يكشف علينا الطبيب..
قالت المساعدة:
إن أصريتم على الكشف ينبغي ان تدفعوا الثمن مضاعفا.
قال الأب:
ندفع وامرنا لله..
دخل الأب غرفة الكشف، وحين فحصه الطبيب، قال:
أمراضك كثيرة ومستعصية، تحتاج عملية جراحية..
قال الشيخ بعدما اطلق كحات متتالية:
وهل هناك امل في الشفاء؟
قال الطبيب:
الشفاء من عند الله يا والدي.
قال الأب وهو يغالب كحة كادت ان تخنقه:
ابنائي هم السبب.
قال الطبيب:
وكيف سمحت لهم أن يكونوا سبب ألمك وتعاستك؟
تنهد الأب وقال:
أنا السبب، لقد دللتهم كثيرا، وفششتهم كثيرا، و عملت كل جهدي كي احقق لهم ما يحتاجون، لكن طلباتهم تجاوزت مقدراتي، وجشعهم أطمعهم في مواردي ومدخراتي وحق بناتي في ممتلكاتي..لقد تملكهم مارد الطمع واوردهم موارد الهلاك ورماهم في بئر قصي ما له من قرار..وهكذا استحوذوا على كل مقدراتي، ومنعوا أخواتهم نصيبهن، فأصبت بذبحة قلبية كادت ان تودي بحياتي وحياتهن..وها نحن أمامك سيدي لتكشف عنا وتزيح عنا ما بنا من آلام.
تفكر الطبيب مليا وقال:
العمليات الجراحية ستكلفك كثيرا..
قال الأب:
لا بأس، سيدي، فقد تعودت على الغلاء والزيادة في كل شيء.
قال الطبيب:
لا تظن أن كل ما آخذه من الزبائن يصبح ملكي..إن مصاريفي تفوق مصاريف قبيلة بأسرها: كراء، لوازم طبية، ضرائب، اجور المستخدمين…
قال الأب:
كان الله في عونك يا ولدي.
تنهد الطبيب وطلب من الاب الانتقال إلى غرفة العمليات..
وبعد التخدير والتشربح، وجد الاب يعاني من اوجاع ليس لها حصر: استبداد، ظلم، فساد، تخلف، تبعية، جهل، فقر مدقع مقابل ثراء فاحش، بطالة، غلاء…
ادخلت البنت الأولى، وبعد الفحص تبين للطبيب أنها مصابة بأمراض ليس لها دواء: منهاج دراسي متخلف، اكتظاظ، ضعف التكوين، عدم الاهتمام بالتربية، قلة التجهيزات، تعاقد، اقتطاع، قانون أساسي غير منصف، عدم تعاون الأسر..
ثم دخلت الثانية، وبعد الكشف سجل الطبيب الامراض التالية: عدم توفر التجهيزات الضرورية، المحسوبية والزبونية، نقص في الأطر والمؤسسات، غلاء الأدوية..
ثم دخلت الثالثة، فسجل الطبيب: تفويت الاراضي بطريقة غير قانونية، الغلاء، الغش في مواد البناء، التهرب الضريبي..
ثم دخلت الرابعة، وبعد الكشف تاوه الطبيب وتنهد، وسجل الامراض التالية:
ارتفاع الأسعار، انخفاض القدرة الشرائية، غياب الجودة، نقص التموين، غياب الدعم، غياب المراقبة، الرشوة، البطالة..

قال الطبيب:
إن امراضكم قد استعصت على العلاج بعدما عششت فيها الجراثيم والفيروسات، ولا برء منها إلا بتكاثف الجهود وتحرير القيود والاهتمام بكل مولود والالتجاء إلى الرب المعبود..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.