منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

تِـمِـلِـمَا (قصة قصيرة)

كان عدي أوحماد في طريقه إلى المسجد، وكانت كلمةُ "تِمِلِمَا" تدور في رأسه، وتُشَوِّشُ عليه، لأنه لم يفهم معناها منذُ سمع الإمام يذكرها في معرض دعائه ذات ليلة رمضانية

كُنَّاشُ الآخرة “قصة قصيرة”

في إحدى الدواوير النائية بتارودانت، وعلى الساعة السابعة صباحا كلَّ يومٍ، يفتح ابراهيم حليمي دكانه الصغير "البركة" لبيع المواد الغذائية؛ يُلقِم آلة التسجيل أولا شريطا للمقريء عبد الباسط عبد الصمد...

غنمي أَوَّلاً (قصة قصيرة)

وذات يوم، وبينما كان عَلِيٌّ في طريقه لاكتشاف مراعٍ جديدة، مَرَّ بجانب مقبرة قد تَهَدَّم جزءٌ من سورها؛ وقف واستوقف غنيماته هُنيهةً يستكشف المكان،......

مائة درهم (قصة قصيرة)

أَكْرَهُ صخب الرباط وقسْوتها، والبروتوكول المبالغ فيه لأهلها، وألوذ من ذلك كله بمقهاي المفضل المطل على المحيط الأطلسي في إقامة الصباح، أشاهد قرص الشمس وهو يغيب في البحر ناشرا حلل الجمال في كل مكان.

اقرأ “وَرْقَه” (قصة قصيرة)

دفعَ القائدُ الشَّابَّ دفعا عنيفا، واقتحم مع خُدَّاِمه البيت، صعدوا للطابق الأول، فوجدوا حوالي عشرة أشخاص مستقبلين القبلة يقرؤون القرآن، لم يتحرك واحد منهم من مكانه رغم الجلبة التي أحدثوها باقتحامهم.

يحيى لا ينصرف (قصة قصيرة)

أُبَكِّرُ، وفي البكور أسرار وبركات، أبتغي بتجارتي رزقا حلالا لي ولأمي وعيالي، أُمضي أغلب الوقت سائقا؛ ولطول المسافات التي كنت أقطعها، كنتُ شديد الحذر، دائمَ الحضور في قيادتي، ورغم ذلك فإني لم أسلم من ظُلم أصحاب البَزَّات والابتزازات.

عمامةُ ناصرٍ (قصة قصيرة)

كانت النسوة مسرورات منهمكات في عملهن، وأهازيجهن الأمازيغية العذبة تملأ المكان، يزيد المشهد جمالا ماءُ الجدول المنسابُ رقراقا صافيا تماما كصفاء قلوب تلك النسوة

البِرْكَة (قصة قصيرة)

اقترب المخزني أكثر وأحاط بالرجل النحيف الذي ما زال يحدث نفسه؛ أحاط به بيديه القويتين، كيما يحمله إلى الأعلى ويقذفه في البركة الآسنة......