منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

اهل بدر…رجال وتاريخ

مبارك الموساوي

0

قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله: «لعل الله أن يكون قد اطَّلَع على أهل بدر، فقال: اعملوا ما شئتم، فقد غفرتُ لكم».

طلب سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ان يضرب عنق حاطب بن بلتعة وهو ممن شهدوا بدرا لما كتب كتابا يخبر به بعض كفار قريش بأحوال المسلمين.

سأل رسول الله بلتعة لماذا فعل ذلك وكان جواب بلتعة صادقا فاخبر رسول الله الصحابة بأنه صدقهم وقال لعمر ذلك الجواب النبوي.

بدر كانت فاصلا تاريخيا بين مرحلة ومرحلة، بين مرحلة الضعف ومرحلة القوة؛ مرحلة الافق السياسي الاقتصادي المحدود والافق الدعوى العريض حيث الله تعالى رفع القصد من مجرد استرجاع منهوب اقتصادي ومالي إلى قصد النصرة الحاسمة في مستقبل الإسلام والإنسانية.

كان النصر وآياته الباهرة وتأييد الله عباده بالغيب فطويت مرحلة الضعف والاستضعاف الي ان ارجعها الانكسار التاريخي على يد بني امية.

المزيد من المشاركات
1 من 22

ذلك الفعل الأموي الخطير في مسار الامة تتألم منه أجيال وامم، ولن يفهم مستقبل الأمة على حقيقته ما لم يفهم فعل بني أمية بذلك الانقلاب على اهم ثمرة من ثمار رجال بدر الكبرى، وهي الخلافة الراشدة الذي استحق بها اهل بدر تلك الشهادة النبوية.

إن امما لا تعترف بحق اهل السابقة عليها وتنقلب على ثمار عملهم المؤسس في التاريخ لن يكون نصيبها الا المذلة والمهانة.

فلو ضرب عمر عنق حاطب لاسس لأسلوب غير موفق في التعامل مع أهل السابقة.

فكيف نجمع بين الرحمة الواسعة والشاملة وبين الصرامة الأخوية في بناء جسم الأمة.

ذلك تحد كبير تجيب عنه دروس بدر الكبرى وسير رجالها العظام لما تُقرأ بقواعد علم ومعرفة المنهاج النبوي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.