منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

العلّامة بشار عوّاد معروف

العلّامة بشار عوّاد معروف/ عبد الهادي المهادي

0

العلّامة بشار عوّاد معروف

عبد الهادي المهادي

هل نكون مبالغين إن زعمنا أن بشار عواد معروف العُبيدي هو آخر علّامة من طبقة عظام المُحققين للتراث العربي ـ الإسلامي، خاصة ما تعلّق بعلميْ التاريخ والحديث؟ يشهدُ لهذا “الزّعم” ثلاثة عناصر أساسية:

ـ إنتاجات الرجل المكتوبة؛ من تأليف وتحقيق وإشراف وتقديم.
ـ محاضراته ونسجيلاته الكثيرة العالية الفائدة.
ـ تلامذته المنتشرون في العديد من البلاد العربية والإسلامية.

رجل عراقي، بدأ حياته مزارعا، ومازال لحد الآن ـ وقد تجاوز الثمانين ـ يحتفي بخلفيته تلك. ثم تَخصَّصَ في التاريخ، بعد أن أُقرِئ القرآن الكريم في طفولته، لينعطف بسلاسة ودون قطيعة أثناء إعداده للدكتوراه نحو “علم الحديث” عندما اشتغل على أطروحة “الذهبي ومنهجه في كتاب تاريخ الإسلام”. وإن بين علميْ التاريخ والحديث ـ في السياق الإسلامي ـ لَوشائج كثيرة في المنهج والموضوعات.

قضى عمرا طويلا يطوف البلدان، باحثا في المكتبات العامة والخاصة، على النسخ المختلفة للمخطوطات التي يقرّر تحقيقها، وما أكثرها؛ وهذه بعضها:

ـ تاريخ بغداد للخطيب، في 21 جزءا.
ـ تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزّي، في 35 جزءا.
ـ التكملة لوفيات النقلة للمنذري، في 7 أجزاء.
ـ المحلى لابن حزم، في 20 جزءا.
ـ تاريخ الإسلام للذهبي، في 17 جزءا.
ـ التمهيد لابن عبد البر، في 17 جزءا.
ـ الموطأ بروايتي يحيى بن يحيى الليثي وأبي مصعب الزهري.
ـ شارك، رفقة شعيب الأرنؤط في تحقيق سير أعلام النبلاء.
….
بعد الحرب، غادر العراق وتجنّس بالمواطنة الأردنية، ووجد هناك الاهتمام والمساعدة. من طبيعته، أو لنَقُل “من سياسته الاجتماعية” أنه ينسج علاقات واسعة، ولا يدخل في خصومة مع أحد. وردوده علمية محضة ومؤدبة. يحتفي بمجهودات أساتذته ممن سبقوه، مع انتقادات خفيفة. من المؤكّد أن فريقا من الباحثين والطلبة يشتغلون رفقته.

محاضراته الكثيرة ـ الموجودة على اليوتيوب ـ مدرسة حقيقية على المرء أن يجلس أمامها، طلبا للإفادة، بالورقة والقلم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.