منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

البشرى(11) : بالصدق واليقين والكينونة مع الله يقرب موعوده | بشريات زوال العدوان – لقاء مع د. صلاح الخالدي

عبد العزيز ثابت

0

أحبابنا، أعزاءنا، القرآن كله بشريات، وكله أمل، وكله وعد من الله تعالى، وإن الله تعالى لا يخلف الميعاد.

أختم كلامي بأن هذا الوعد الرباني لا يتحقق إلا على أيدي المجاهدين الصادقين.

الآن المجاهدون موجودون، هم ضعفاء صحيح، لكن الله يقويهم. قلائل نعم صحيح، لكن سيكثرون فيما بعد، وهذا قدر الله سبحانه وتعالى.

المطلوب منا أحبابنا أعزاءنا أن نصدق مع الله تعالى، أن نكون مع الله تعالى، أن نكون ربانيين لله سبحانه وتعالى، أن نوقن بأن النصر قادم بإذن الله تعالى، أن نصدق كلام الله في القرآن، أن لا نشك فيه، أن نصد عوامل الإحباط واليأس من قلوب الناس، أن نملأ قلوب الناس أملا، وأن نستعد للمعركة الفاصلة.

المعركة طويلة وشاقة وصعبة، لكنها محتومة النصر بإذن الله سبحانه وتعالى.علينا أن نقرب موعود الله تعالى بأن نحسن أن نكون مع الله تعالى، وإن النصر قادم بإذن الله سبحانه وتعالى.

المزيد من المشاركات
1 من 109

أحبابنا، أعزاءنا أكتفي بهذا المقدار، جزاكم الله تعالى كل خير. أكرر شكري لكم فردا فردا، أبنائي وبناتي جميعا، والله تعالى أعلم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بشرى القرآن بزوال دولة العدوان

البشرى (1):

الوجود الصهيوني باطل والباطل زاهق

البشرى (2):

أعداء الله أذلاء والهزيمة مصيرهم

البشرى (3):

صفتا اللعنة والغضب واستحالة التوفيق

البشرى(4) :

غضب على غضب وعذاب أليم

البشرى(5) :

جند يبعثهم الله يسومون اليهود سوء العذاب

البشرى(6) :

مجاهدوا فلسطين نصروا الله فلا بد أن ينصرهم

البشرى(7) :

الذلة لازمة لليهود أينما وجدوا 

البشرى(8) :

الكيان اليهودي مريض تنعشه حبال ممتدة إليه

البشرى(9) :

الضعف والهوان للكفرة قتلة الأنبياء

البشرى(10) :

جاء وعد الآخرة وبدأت تسوء وجوه اليهود 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.