منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

إيتاء ذوي القربى واليتامى والمساكين | شعب الإيمان | الشعبة (38)

سميرة سعدان

0

أولا: التعريف

بعد توحيد الله وعبادته، أمر الله بإيتاء ذوي القربى واليتامى والمساكين وذلك بالإحسان إليهم ماديا ومعنوي، قال الله تعالى: واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا،وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم. إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا(1) ؛ وعن سلمان بن عامر الضبي رضي الله عنه قال: قال:  رسول الله صلى الله عليه وسلم ” الصدقة على المسكين صدقة، وعلى ذي القرابة صدقة وصلة” (2) وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” الساعي على الأرملة والمسكين، كالمجاهد في سبيل الله، وأحسبه قال:كالقائم لا يفتُر، والصائم لا يفطر” ( 3)

ثانيا: فضل إيتاء ذوي القربى واليتامى والمساكين

” لا يحب الله المتكبر المستعلي على المسلمين، الشحيح بماله. إنما يحب من ينفق ليسد الخلعة، ويلبي الحاجة، ويأسو الجرح ويكفل اليتيم، ويرحم المسكين، ويحمل الكل ويعين على نوائب الحق” (4)

فرض الله البر بالأقارب وعلى رأسهم الوالدين، ثم الأقرب فالأقرب وجعل قطيعتهم من الموبقات. وحرم أكل مال اليتيم والضعيف بغير الحق، ليتقرب بذلك المحسنون من ربهم ويؤلف بينهم وبين ذويهم.
فغياب العدل في مجتمعنا الحاضر جعل سنة التكافل والتآزر والتحاب تفرض ضرورتها الملحة لتأليف القلوب وتليينها، فعن سيدنا أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” لم يكن يسأل شيئا عن الإسلام إلا أعطاه، قال فأتاه رجل فسأله فأمر له بشاء (5) كثير بين جبلين من شاء الصدقة. قال: فرجع إلى قومه فقال:يا قوم أسلموا، فإن محمدا يعطي عطاء ما يخشى الفائقة” (6).

المزيد من المشاركات
1 من 48

ثالثا:الثمار السلوكية لهاته الشعبة

لعل أهم ثمرة يجنيها من يحرص على إيتاء ذوي القربى واليتامى والمساكين هي نيل رضى الله تعالى، تليها ثمرة التأليف بين القلوب وإحقاق العدل في الأرض بإحياء سنة التكافل والتآزر والتراحم بين المسلمين لرفع راية الإسلام عاليا.

جعلني الله وإياكم من المقيمين لحدوده، العاملين بأوامره والمنتهين عن نواهيه، آمين.


1.النساء36
2.أخرجه الترمذي. وهو حديث صحيح
3.أخرجه البخاري
4.المنهاج النبوي ص:208
5.بغنم
6.أخرجه مسلم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.