منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

النهضة عند فضيلة د. أبو زيد المقرئ الإدريسي

عبد العزيز ثابت

0

قال الدكتور المقرئ أبوزيد الإدريسي جوابا عن سؤال ما هو الطريق نحو إحياء جديد للمشروع الحضاري، وجه له في برنامج الشريعة والحياة الذي بثته قناة الجزيرة خلال شهر رمضان لسنة 1442 هجرية.

لا نهضة بدون فكر

كنت صغت تصوري للنهضة من الناحية النظرية، لأن المهم هو الفكر، لا نهضة بدون فكر، لا حضارة بدون فكر، لا إصلاح للسلوك بدون إصلاح الفكر. قال الإمام البخاري: باب في أن العلم يسبق العمل، قال تعالى: {فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك}.

أنا أومن أولا بأن الإصلاح يبدأ بالفكر ولا يبدأ بالعمل. أن الإصلاح يبدأ نظريا ليس تطبيقيا. أنك تضع التصميم لكي تصنع السيارة أو تبني البيت. أنا أومن بأن الإصلاح يبدأ من أسفل وليس من أعلى. الله اختار اختيارا استراتيجيا، جميع الأنبياء بعثوا رعاة غنم، ولو كان الإصلاح يأتي من أعلى لبعث الله الأباطرة والملوك وقادة الجيوش أنبياء. أليس الله ميسرا علينا ورحيما بنا. ألم يكن أيسر أن يُرسل الدين لفرعون وليس لموسى، أن يرسل لأبي سفيان وليس لمحمد، أن يرسل للإمبراطور الروماني وليس لعيسى. أليس اليسر أن يكون الدين من الأعلى بالأدوات العسكرية والمادية القهرية وبالشرعية السياسية والقانونية والمؤسسية؟ ولكن هذا لا يصلح.

الإصلاح يبدأ من أسفل

المزيد من المشاركات
1 من 83

لا يمكن أن تغرس الدين من أعلى إلا كما تُغرس النباتات البلاستيكية الديكور في حفل من الحفلات المغشوشة والتي أول هبة ريح أو أول طفل يمر عليها بدراجته الهوائية تسقط. ولهذا الإصلاح يبدأ من أسفل، فبعث الأنبياء مجرد مواطنين بسطاء فقراء مجردين من السلطة السياسية ومن السلطة العسكرية ومن السلطة المالية.

لم يكن نبي ملكا إلا داوود وسليمان، وكان الاستثناء الذي أكد القاعدة. ولم يصبح محمد نبيا حاكما إلا في المرحلة الثانية. إذن لكي نبدأ نبدأ من أسفل وليس من أعلى، نبدأ من الشعب وليس من الحكومة، نبدأ من الثقافة وليس من السياسة، نبدأ من النظري وليس من العملي، نبدأ بتصحيح المفاهيم.

مفهوم الإسلام وحقيقته

الإسلام هو دين الخضوع لله الواحد الأحد الكبير المتعال، فله وحده التسليم والخضوع، ولا مجال لطاغوت حجري ولا بشري أن يتسلط على عباده. دين “اقرأ” القائم على العقل، القائد إلى العلم والمعتمد على المنطق والاستدلال. الحجة فيه عمدة، والعقل فيه مقدم، والتأمل فيه عبادة، والتفكير فيه فريضة. دين تكريم الإنسان بالآدمية والحرية والمسؤولية والعقل والتكليف، اصطفاه الله لخلافته في الأرض وجعله سيدا للكون، وسخر له ما فيه من نعم وإمكانات. دين الحب والتعاون والتسامح والرحمة والانفتاح والحوار والاختلاف المشروع. دين الحق المهدى إلى الخلق، دين جميع الأنبياء قبلتهم واحدة وهدفهم واحد هو عبادة الله وإسعاد خلقه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.