منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

د. محمد الصغير | رهانات العمل الدعوي المعاصر (فيديو)

د. محمد الصغير | رهانات العمل الدعوي المعاصر (فيديو)

0

د. محمد الصغير | رهانات العمل الدعوي المعاصر (فيديو)

 

شارك الدكتور محمد الصغير: الأمين العام للهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام، ورئيس لجنة الدعوة والتعريف بالإسلام التابعة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في الجلسة الافتتاحية للملتقى الدعوي الأول الذي نظمه موقع منار الإسلام بعنوان: العمل الدعوي: رؤى تصورية وقضايا ملحة،

تحت شعار قول الله تعالى: “قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ”.

وقد عقد الملتقى عن بعد في الفترة الممتدة من 06 إلى َ10 يناير 2022م الموافق من 3 إلى 7 جمادى الثانية

سنة 1443هجرية.

أكد فضيلة الدكتور محمد الصغير في مداخلة على أن الدعوة، مهمّة كل المسلمين على اختلاف تخصصاتهم العلمية، وأحوالهم المهنية، ومكانتهم الاجتماعية، فمن يقرأ سيرة السلف الصالح أو الجيل القرآني الفريد كما يسميه سيد قطب في ظلاله، يرى أنه قسِّم إلى طوائف وكتائب تحمل هذا الدين وتقوم بتبليغه، فتجد طائفة القرَّاء حفظة القرآن الكريم وأهل التفسير مثيل عبد الله ابن مسعود، وزيد بن ثابت، وسيدنا أُبَي الذي قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الله أمرني أن أقرأ عليك سورة البينة”، وتجد طبقة الرواة كعبد الله بن عمر، وأبو الدرداء، وعائشة وأبو هريرة، والفقهاء الصحابة كعمر وابن عمر، ومعاذ بن جبل، وعلي بن أبي طالب، وطبقة القادة العسكريين الحربيين الذين فتحوا قلوب البلاد والعباد في وقت واحد، كخالد ابن الوليد، وعمر ابن العاص، وسعد ابن أبي وقاص.

لكن لن تجد في هذه الأقسام كلها قسم اسمه “الدعاة” لأن الصحابة جميعا كانوا دعاة إلى الله مع هذه التخصصات، فالفقيه يمارس الدعوة، والراوي والقائد في معسكره وجنده، فالدعوة إلى الله عز وجل هي مهنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهي رسالته، فطوبى لمن سلك نفس الطريق بوسائل العصر، فالدعوة تحتاج أن تقدم بوسائل عصرها.

وفي حديثه عن تجديد الخطاب الدعوي وبعد أن سرد القول في معنى تجديد الخطاب الدعوي والفرق بينه وبين التبديد، ركز على أن هذا التجديد لا بد أن ينبني على أصلين هما: ما اربتط بالأصل وانتفح على العصر.

وذلك نسجا على منوال سيد الدعاة محمد صلى الله عليه وسلم، ونبني على الأصل وهو كتاب الله عز وجل، مع الأخذ بما توصلت إليه الحكمة البشرية من وسائل وأساليب.

 

يمكنكم مشاهدة الفيديو على الرابطين التاليين :

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.