منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

نداءُ الأرضِ (قصيدة) 

نداءُ الأرضِ (قصيدة) / ريما كامل البرغوثي

0

نداءُ الأرضِ (قصيدة) 

بقلم: ريما كامل البرغوثي

 

إهداء لروح الشهيد  “رعد فتحي حازم”
ولكل الشهداء السابقين واللاحقين

صرخَ الترابُ لقد عطشتُ فزمجرت
أصداءُ رعدٍ بالدّما ترويهِ

والبرقُ يخفقُ في يديهِ شرارةً
والروحُ تزأرُ يا كرامةُ تيهي

طهرٌ تجلّى في الظلامِ بسجدةٍ
لله أودعَها بما يكفيهِ

متسلحًا بالفجرِ يعلو صوتُهُ
اللهُ أكبرُ في الدّجى يُلقيهِ

متربّصٌ بالنصرِ يلقي ظلَّهُ
والموتُ عزًّا لامعٌ يغريهِ

في اللهِ يجري مثلَ نهرٍ دافقٍ
حرًّا قضى يا أمُّ لا ترثيهِ

كالنّجمِ روحٌ في السماءِ تألّقتْ
وسمَتْ لربٍّ بالرّضى يجزيهِ

فالموتُ في حرمِ الجهادِ فضيلةٌ
هذي الجنانُ بحضنِها تُؤويهِ

هزَّ الحياةَ بزندِهِ فتساقطتْ
قطراتِ فخرٍ بالنّدى تَرقيهِ

قد زُلزلتْ بحضورِهِ الأرضُ التي
غرقت بحزنٍ في الحشا تخفيهِ

غمزتْهُ حبًّا والثّرى متبسمٌ
يا رعدُ إيهٍ ثمٍ إيهٍ إيهِ

يا رعدُ كم ذرفَ الترابُ دموعَهُ
نزفًا صبيبًا والنّوى يكويهِ

كم غابَ غيثٌ في السّماءِ ولم تجُدْ
سحبُ الجفافِ بقطرةٍ تشفيهِ

فأجابها أمّاهُ إنّي قادمٌ
وثراك من طهرِ الدّما أسقيهِ

والفجرُ آتٍ ذا زمانُ بزوغهِ
والحقُّ جمرٌ بالقنا نُذكيهِ

هذا عدوُّكِ راحلٌ لجحيمِهِ
آياتُ ربّي أُرسلَتْ تُنبيهِ

ويسوءُ وجهٌ للعدوِّ بقبحِهِ
للحقَّ ربٌّ في السّما يُعليهِ

هذا زمانُ السّيفِ يجأرُ في المدى
فالسّلمُ حلمٌ للفتى يُشقيهِ

عارٌ على أهلِ السلامِ خنوعُهم
والنَّذلُ يورثُ ذلَّهُ لبنيهِ

منْ يأمنِ الأفعى وسمٌّ قاتلٌ
تُحشَى بهِ فنيوبُها تُدميهِ

من نامَ في حضنِ الأفاعي جاهلًا
من ذا غدًا من سمِّها ينجيه ؟

ستلوكُهُ تمتصُّ روحَ حياتِهِ
وبجُحرِ ضبٍّ للورى تَرميهِ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.