منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

لغَةُ الضادِ طاقةٌ أهم من طاقات البيترول

محمد عناني

0

كلمة الليلة نداء.. لغَةُ الضادِ طاقةٌ أهم من طاقات البيترول..

ما تدخره هذه اللغةُ من قوةٍ.. ومن قدرةٍ على استيعابِ أساليب الفكر الحديث، يجعلها تتسع لترجمة كل صُنوف المعرفة.. وما يَحُلُّ بها اليومَ من نكبات.. هو ما يجعلها طاقةًألزَم من طاقات البحارِ والصحاري.. تعلمُّ ماأمكنَ من اللغاتِ الأخرى أمر ضروري، شرطَ ألا تنسى بيتك. تترجمُ إسرائيل، في العام، أكثرَ من كل الشعوب العربية..ونفس النتيجةِ مقارنةً مع إسبانيا..

سعت فرنسا لتمزيق الجسد المغربي، بطمس معالم اللغة العربية، وفشلت. ونفس الشيء حدث في مصر، مع الإنجليز. وفشلُ المخطط، كان نتيجةَ المواجهةِ المباشرة مع العدو..

ألا يفسر هذا ما يحدثُ، اليوم، للغةِ الضاد!! بلْبَلَةُ الألسنِ تمزيقٌ لجسدِ شعوبٍ توحدها لغة.. حتى لا نقولَ الدين.. لأنه طأطأَ رأسَه للسياسة منذ زمان.. لغَتُنا بيتُنا.. لغتنا كينونتُنا.. فكيف نعيش بكينونةٍ مُشَوَهةٍ في بيتٍ مهدَّمِ الأسوار..

تقاسَمْ، صديقي، هذه الكلمةَ على أوسَعِ نطاق.. فالكلمة سلاحُ الأعزل.. وهي قوتُه أيضاً..

المزيد من المشاركات
1 من 16
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.