منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

أطيافُ وداعٍ

ريما كامل البرغوتي / أطيافُ وداعٍ

0

أطيافُ وداعٍ

بقلم: ريما كامل البرغوتي

وتقول لي إني ابتعدتُ
وأسطري الــ
حمراءُ ما زالت تساورُ مسمعَكْ

والقلبُ يجثو في محاريبِ الهوى
منذُ الخليقةِ صامتًا كي يسمعَكْ

وإذا نسيمٌ مرَّ قربَكَ لحظةً
فرّقتُ أنفاسي به كي أجمعَكْ

المزيد من المشاركات
1 من 75

وإذا يراعُك خطَّ حرفًا نازفًا
صُيِّرتُ منديلًا لأمسحَ أدمعَكْ

إن رانَ في قلبي غبارُ فِراقِنا
ألْقَ الفؤادَ بنبضِهِ قد لمّعَكْ

أو كنتَ تألمُ بالجراحِ هنيهةً
فجوارحي من لوعةٍ ألِمَتْ معَكْ

يا صاحِ خلِّ الشوقَ يمضي راحلاً
فالقربُ حلمٌ لا تزدْهُ فيخدعَكْ

وإذا لحقتَ بريقَهُ متحذلقًا
هو كالسرابِ بقيعةٍ قد ضيّعَكْ

أو مثلُ برقٍ خُلّبٍ ومخادعٍ
إن حدّقت عيناك حتمًا أوجعَكْ

دعني أحلقُ في فضائك لحظةً
وأطوفُ حولَكَ سبعةً لأودعَكْ

مقالات أخرى للكاتب
1 من 12

سأصيرُ طيفًا لستَ تلمحُ ظلَّهُ
طيفٌ تعهّدَ لن يفارقَ أربُعَكْ

وإذا أضاعتنا الدروبُ وأظلمت
صيّرتُ أضلاعي الطريقَ لأرجعَكْ

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.