منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

خمس وقفات مع الإمام مالك يرويها القاضي عياض في”ترتيب المدارك”

خمس وقفات مع الإمام مالك يرويها القاضي عياض في "ترتيب المدارك"/ عبد الهادي مهادي

0

خمس وقفات مع الإمام مالك

يرويها القاضي عياض في “ترتيب المدارك”

بقلم: عبد الهادي مهادي

1 ـ لا تشوّش على الإنسان البسيط الذي ليس لديه سؤال:

قال المهدي: أخبرني بعض النقاد المعتزلة من القرويين قال: أتيتُ مالك بن أنس فسألته عن مسألة من القدر بحضرة الناس، فأومأ إليّ أن اسكت. فلما خلا المجلس قال لي: سل الآن، وكره أن يجيبني بحضرة الناس. (طبعة دار الرسالة ناشرون، ص: 74)

2 ـ العلم دينٌ، والأمانة أمانتان:

قال ابن أبي أويس: سمعت مالكا يقول: إن هذا العلم دين، فانظروا عمّن تأخذونه. لقد أدركتُ سبعين ممن يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند هذه الأساطين ـ وأشار إلى المسجد ـ فما أخذتُ عنهم شيئا، وإن أحدهم لو ائتمن على بيت مال لكان أمينا، إلا أنهم لم يكونوا من أهل هذا الشأن.(ص: 112)

3 ـ الإذنُ لازم قبل التّصدر للحديث والفتيا:

قال مالك: ليس كلّ من أحبَّ أن يجلس في المسجد للحديث والفتيا جلس، حتى يُشاور فيه أهل الصلاح والفضل، وأهل الجهة من المسجد، فإن رأوه لذلك أهلا، جلس، وما جلستُ حتى شهد لي سبعون شيخا من أهل العلم؛ إني موضع لذاك. ( ص:115)

4 ـ كم من سلوك بشريّ لعالِم أو مُرَبِّ تحوّل عند التلامذة والمريدين إلى سُنّة متّبعة وحُجّة !

قال ابن أبي أويس: حضرتُ الاستسقاء بالمصلى، فلما حوّل الإمام رداءه، قام مالك فحوّل ساجا عليه، فقام الناس فحوّلوا أرديتهم. فلما انصرف مالك، قيل له: أمن سنّة الاستسقاء، إذا حوّل الإمام، أن يقوم الناس يحوّلوا أرديتهم؟ قال: ليس عليهم قيام، ويتحوّلون قعودا. وإنما قمتُ لأن ساجي كان تحتي، فلم أقدر على تحويله حتى قمت. (الساج، هو الطيلسان الضخم) (ص: 132).

5 ـ احذر التّزَبُّبَ قبل التّحَصْرُم !

قال مطرف: قال لنا مالك: لمّا أجمعتُ تحولا من مجلس ربيعة، جلستُ أنا وسليمان بن بلال في ناحية المجلس، فلما قام ربيعة عدل إلينا وقال: يا مالك، تلعب بنفسك، زَفنتَ وصفّق لك سليمان بن بلال، بَلَغْتَ أن تتخذ مجلسا! ارجع لمجلسك. (ص: 332) (زفنت: غنّيت ورقصت)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.