منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

(3) إنجيل مرقص | الأناجيل الأربعة في الميزان

د. مصطفى العلام

0

ينسب مرقص إلى الجماعة التي لم تصاحب المسيح نفسه، ولكن صاحبت بعض رسله أو بعض تلاميذه وأخذت عنهم، وكان لهم أثر ذو بال في المسيحية، وقد اختلف الباحثون فيما إذا كان مرقص من تلاميذ المسيح حقا أم من أحد أتباعه، يقول “علي عبد الواحد وافي” معرفا مرقص وإنجيله: « مرقص saint marc: اسمه يوحنا ويلقب بمرقص وأصله من اليهود، وهو من التلاميذ السبعين على الأرجح، وابن أخت القديس برنابا. وقد صاحب الرسول بولس والقديس برنابا في رحلاتهما وتبشيرهما بالمسيحية، واستشهد في مصر حوالي 67 م »[11].

كما تعارضت آراء الباحثين أيضا في تاريخ كتابة إنجيل مرقص، وهذا مايشير إليه ‘عبد الفتاح أحمد الفاوي’ بالقول: « والحديث عن إنجيل مرقص كثير الاضطراب فهناك من يرون أنه أول إنجيل كتب وأنه كتب باللغة اليونانية بينما يرى غيرهم أن إنجيل متى كتب قبله. ويضطرب الكتاب أيضا في تحديد كتابته بين سنتي 60 و80 ويقال إن بطرس نفسه مات سنة 63. وفي أوائل القرن العشرين قرر النقاد اللاهوتيين أن إنجيل مرقص قصة من عمل جماعة لم ير واحد منهم الآخر وأنها روايات جمعت بدون ترتيب وأنه لا يمكن أن ينظر إليها كمصدر حقيقي لحياة المسيح». [12] وتستتبع “بسمة أحمد جستنيه” الحديث عن أصل إنجيل مرقص بالقول: « هذا الإنجيل إنما هو رواية موسعة للمصدر المعروف urmarcus والذي قال عنه الكاتب المسيحي القديم بابياس:” في الواقع إن مرقس الذي كان ترجمانا لبطرس، قد كتب بالقدر الكافي من الدقة التي سمحت بها ذاكرته ما قيل عن أعمال يسوع وأقواله، ولكن دون مراعاة للنظام، وقد حدث ذلك لأن مرقص لم يكن قد سمع يسوع ولا كان تابعا شخصيا له، لكنه في مرحلة متأخرة قد تبع بطرس”».[13]

وخلاصة القول في هذا الإنجيل أن الآراء تباينت واختلفت في حقيقة شخصية مرقص، وفي تاريخ كتابته للإنجيل والمصدر الذي أخد منه. بالإضافة إلى اختلاف رواياته فيما بينها، مما يستبعد أن يكون مؤلفه مرقص لوحده.


الهوامش

[11] ـ الأسفار المقدسة في الأديان السابقة للإسلام، علي عبد الواحد وافي، ص: 62 بتصرف.

المزيد من المشاركات
1 من 24

[12] المسيحية بين العقل والنقل، عبد الفتاح أحمد الفاوي،ص: 104 بتصرف.

[13] الجوانب الخفية من حياة المسيح، ناصر المنشاوي، ص 53.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.