منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

حانَ القطافُ …(قصيدة)

ريما كامل البرغوتي

1

سأظلُّ لؤلؤةً بقلــبِ محــارةٍ
وتظلُّ يا وطني ملوحةَ مائي
ويظلُّ نبعُـك للجيـــاعِ وليمـــةً
وفراتُ نسمتِك الصّبوحِ شفائي
أهديك حرفي لامعًا متوردًا
تقتاتُـه ألقًــا نجـومُ سمائـي
أنا بنتُ (رام الله).
، التي حملت على
أكتـافِهـــا دهــرًا من اللأواءِ
وعلى دروبِ القدسِ
ذابَ قصيدُها
سـيـلاً ليـرويَ صَـرةَ الأشـلاءِ
أنا بنتُ أوطانٍ تناءى بدرُهـــا
ونجومُها انكدرت بسيلِ دماءِ
والمتخمون على موائدِ بؤسِنا
يتراقصون بريـبــــةٍ ودهــــاءِ
حملوا رؤوسًا أسدلت أستارَها
(قد أينعت) في الناقةِ العجفاءِ
وغدا يحينُ معَ الشّروقِ قطافُها
ليكونَ في إفنائِهـا …. إحيـائي

تعليق 1
  1. رشيد يقول

    لله درك سيدتي، يا شامة أمتنا يا أهل فلسطين، لو كانت الأعمار توهب لوهبناكم أعمارنا، تنفقونها عزا، عوض إنفاقنا إياها ذلا في أوطاننا!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.