منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

حسرة (قصة قصيرة)

محمد فاضيلي

0

جلس القرفصاء، مسندا ظهره إلى الريح، أرخى غطاء جلبابه على أم رأسه..وضع يديه على خديه، وراح بمخيلته بعيدا، في رحلة غم ما لها من قرار..أحس بأن الزمن قد جار عليه، وأن جهالته قد دفعته لارتكاب خطايا تورده الهلاك..
كان الصبي يرقبه بنظرات كلها دهشة واستغراب، والقطرات تنساب من مقلتيه مدرارة، وتنزل على خده الناعم، ثم تتخذ سبيلها إلى المجهول.. اقترب منه، وأمسك بغطاء رأسه، وسأله في حنان :
ما بك ياخال !؟
لم يلتفت إليه.. مد الصبي يده، ومررها على خده، فتنهد تنهيدات متتالية، وضم الصبي إليه، ثم أرسله قائلا :
قد غرر بخالك، ودفع به نحو الهاوية!
لم يفهم الصبي شيئا، فأردف قائلا:
حين تصبح رجلا، أحسن إلى أبيك، تنل فضل الدنيا والآخرة، وتنعم بسعادة الخلد..وإياك وإغضابه، فإغضابه يجلب التعاسة والشقاء مدى العمر!
وما هي إلا لحظات، ولم يكد يكمل عباراته، حتى سمع شهقة بالداخل، جعلته ينتفض ويصرخ بملء فيه: أبتاه !
حسرتاه!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.