منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الأفق مسدود (قصيدة)

صفية الدغيم

0

الأفقُ مسدودٌ فَفيمَ نُحَدِّقُ؟
لا ضوءَ يُلمَحُ لا كُفوفَ تُصَفِّقُ
لا الموجُ يَرحمُ لا الرِّياحُ تسوقُنا
لِلبَرِّ كي نرتاحَ ..يصرخُ زَورَقُ
ويدٌ تُلوِّحُ : من يُناولني يداً
إنّي أكادُ ..أكادُ أغرَ ..وتغرقُ
يا صاحبي ماذا تفيدُ رحابةُ ال
دُّنيا بما فيها وصدرُك ضَيِّقُ
خلفَ الحدودِ تركتَ دمعكَ هائماً
يبكي على من في الشَّتاتِ تَفرَّقُوا
ليست ثيابكَ تلكَ أوردةٌ يمزِّقُها الأسى
فَبِأي خيطٍ تَرتِقُ؟
ما ظلَّ بعدكَ في الدِّيارِ مرابطٌ
قل فاستريحوا لم يعد ما يُقلِقُ
هذي الدِّيارُ لَها و رَبُّكَ مثلُنا
كبدٌ تُفَتُّ ومُهجَةٌ تتَحرَّقُ
قف صامتاً واترك لجُرحِكَ صرخةً
تُملي على أفواهِنا ما تنطقُ
فالصمتُ لا تُغري مهابَتُهُ إذا
لم يخبرِ العصفورَ كيفَ يزقزقُ
هو بيننا يرقى ليحتضنَ العُلا
تحكي لنا الأطيارُ وهيَ تُحَلّقُ
يا ياسميناً قَطَّعُوا أكمامَهُ
مازلتَ في أحداقنا تتفتَّقُ
نحمي بياضَكَ في سوادِ عيونِنا
لتظلَّ أنتَ بكلِّ عطركَ تعبَقُ
ونَظَلُّ نُرجِعُ فيكَ سيرةَ خَلقِنا
ما دامَ فينا نطفةٌ تَتَخلَّقُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.