منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

كيف كان رسولنا الكريم منتجا فعالا؟ لفضيلة د. طارق سويدان

محمد سكويلي

0

استضافت قناة الجزيرة الدكتور طارق سويدان في برنامج “الشريعة والحياة في رمضان” لمطارحة موضوع ” الإسلام يحث على الاستفادة من الوقت”، وقد أشار الدكتور ضمن هذه الحلقة إلى قضية من الأهمية بما كان، ألا وهي كيف كان رسولنا الكريم منتجا فعالا؟ وكيف نصبح مثله، ومما جاء في جوابه المقتضب نجد ثلاثية، فأصحاب الإنتاجية العالية يختلفون من حيث النوم حيث يقللون من ساعات النوم لتزداد إنتاجاتهم وعطاءاتهم، ومن حيث أغراض العلاقات، فحتى العلاقات الزوجية نجدها مبنية على أهداف شرعية وليست قائمة بدون جدوى. فلا بد من تحديد الأهداف من وراء أي علاقة أقيمت، وأخيرا من حيث مردودية العطاء.

أولا: التقليل من النوم

كان أول شيء يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم هو تقليل النوم وهذه ظاهرة موجودة عند كل المنتجين بدءا بالرسل عليهم الصلاة والسلام والعلماء غربيين كانوا أم مسلمين قدامى أم جدد، لا يوجد إنسان عظيم ينام أكثر من 4 أو 5 ساعات في اليوم لا في القديم ولا في الحديث. رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تزيد إنتاجيته بتقليله ساعات النوم.

ثانيا: القصدية في العلاقات

أما على مستوى العلاقات فإن المنتجين لا يضيعون أوقاتهم بعلاقات لا هدف منها، فالعلاقات وسيلة للأهداف وليست هدفا، هناك بعض الشباب يقيمون علاقات فيما بينهم لا هدف منها، وهناك من يشتري متابعين للفيديوهات والقنوات فقط للشهرة والفخر أمام الناس، فهذه المفاهيم لا بد أن نزيل منها هذا الخلل.

المزيد من المشاركات
1 من 24

ثالثا: مردودية العطاء

جانب العطاء عند معظم الناس لا يتجاوز 10% من وقتهم، وعند المنتجين تصل إلى 35% من وقتهم، هو نفس العمر في النهاية لكن هذا 10% من حياته إنتاجية وذاك 35% من حياته إنتاجية، لنفرض أن الاثنين عاشوا 60 عاما فما الفرق إذن، الأول أنتج فقط 6 سنوات ( 10% من 60 ) والثاني أنتج 18 سنة ( 30% من 60 )، فالعطاء إذن سيكون مختلفا، وهذا ما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قمة العطاء والقدوة العالية في الإنتاجية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.