منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

جوعٌ وراءَ القُضْبانِ (قصيدة)

جوعٌ وراءَ القُضْبانِ (قصيدة)/ ريما كامل البرغوثي

0

إهداء للأسير المحرر “هشام أبو هواش ” بمناسبة فك أسره

جوعٌ وراءَ القُضْبانِ (قصيدة)

ريما كامل البرغوثي

في بـابِ سِجنـي وَقَفْتُ اليومَ مُضطربا
وصِحتُ يــا خَلقُ هل من يُسْمِعُ الطّلبَـا

مَنْ يَسْمَـعُ اليـومَ صوتًا غيـرَ ذي طَرَبٍ
وهـل لمُخـْتـنِـقٍ أن يُتـْقـِنَ الطّرَبــا ؟

المزيد من المشاركات
1 من 163

صَوتـي اخْتَفَى ولَهيبُ الظُّلمِ في كبِدي
واهتـزّتِ اليـومَ أضلاعـي بكـمْ غَضَبــا

أنــا الأسـيـرُ وذي الأصفـادُ تحضُنُنـي
جسـمٌ هزيــلٌ وقلــبٌ قـد غـدا إِرَبــا

في ظُلْمَةِ السّجـنِ يَغـدو يومُنــا زمنــًا
والنـومُ هـاجـرَ مـن جَفنـيّ بـل هَرَبــا

طالـتْ ليالي الجَـوى والحَبـسُ يصهرُنـا
قهـرُ الرجــالِ يزيــدُ الجـَورَ والكُرَبـــا

في أرضِنــا قـد أقَضُّوهــا مضاجـعَنــا
في عُقـرِ داري غـدوتُ اليـومَ مُغتَرِبــا

كيفَ الخلاصُ وذي القضبـانُ قد وقفـَتْ
من عهـدِ قـارونَ تروي قصـةً عجـَبـــا

تُحـيـطُنـي وظلامُ الأسـرِ يُـحـدِقُ بـي
والقيــدُ دامٍ ونبــع الصبـر مــا نضبـا

مقالات أخرى للكاتب
1 من 16

أشـتـاقُ أمًّـا بدمـعِ العيـنِ تُغرقـُنـي
من خـلـفِ لـوحِ زجـاجٍ قَلبُـهـا صُلِبــا

من مُقلتَيـهـا رأيـتُ البؤسَ يسحـقُني
من وجنتَيهــا أرى الإشـراقَ قدْ سُلبـا

أُمــّاهُ إنّـي لحـضـنٍ مـنــكِ ملتـهِـبٌ
فلْتطفـئـي بـحـنــانِ الأمّ ذا اللّهـبــا

مـن طهـرِ ثوبــِكِ يــا أمـّاهُ قد وُلدَتْ
منـابـتُ الحـقِّ تَنْمـو سـنـبـلاً ذَهَبــا

ومن جبينِـكِ في الآفــاقِ قد سطعَتْ
شمسُ التحررِ تُثـري النجـمَ والشّهُبـا

يـا أمُّ أهدرْتُ في سجني ضِيا عُمُري
ضاع الصِّبـا وشبـابي كالرمــادِ خَبـا

أمعـائيَ اليـومَ تحـوي جُلَّ أسلِحَتي
للجـوعِ أمّــاهُ بـتُّ اليـومَ مُنتسـِبــا

أنا الذي قدْ بكاني الموتُ منْ ألمِـي
وماردُ الجـوعِ في أمعـائـيَ انتصَبـا

أمّـاهُ لا تجزَعـي فالصّبـرُ من شِيَمِي
سيوفُ قومي غدتْ من ضَعفِهمْ خشَبا

أجـوعُ مـلءَ فـؤادي عـلّ موعـدَنـــا
والحسـنيـيـن… وذا مقدورنــا كتبـا

حُريـتـي اليـومَ باتـتْ نُصْبَ أوْرِدَتـي
غـدا سـيحـملنـي التاريــخ منتصبــا

هـاتـي يديــكِ أيـا أمــّاه ألثـمـهــا
منْ نسجـِهـا صنعـت أبطالَنـا النُّجُبـا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.