منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

إنني من الناس…

حفيظة فرشاشي

0

روى مسلم في صحيحه عن سيدتنا أم سلمة رضي الله عنها قالت: “كنت أسمع الناس يذكرون الحوض، ولم أسمع ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلما كان يوما من ذلك والجارية تمشطني، فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أيها الناس! فقلت للجارية : استأخري عني! قالت إنما دعا الرجال ولم يدع النسا ء! فقلت إنني من الناس! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني فَرْطُكم على الحوض…”

فهم ووعي وانبعاث نموذج جديد عبرت عنه أمنا سلمة ب”إنني من الناس” وعقلية بائدة عبرت عنها الجارية ب”دعا الرجال ولم يدع النساء”، كان رد سيدتنا أم المؤمنين أم سلمة ملخصا لنظرتها لنفسها وسط المجتمع المسلم واحدة منهم ليست فوقهم لأنها زوجة نبي وليست دونهم لأنها امرأة، هي إنسان لها حقها كاملا في المشاركة دون امتياز أو تمييز…

تربية نبوية لم تستثن النساء من فضلها وخيرها جعلت من الصحابيات في قلب الحياة والشأن العام للأمة ولسن مجرد مخلوقات تعيش على الهامش وتقتات على التفاهة، ابتعثت فيهن إرادة محررة تجاوزن بها النظرة التقليدية للمرأة ككائن منكمش على ذاته ومشغول بل منهك بهمومه اليومية، ليكن فاعلات في واقعهن وصانعات للمستقبل وفي ذلك كان لهن المقام المجلى بل كيف يكون مستقبل أمة المرأة فيه مغيبة؟؟؟

شكرا سيدتي “أم سلمة” أمنا وأم المؤمنين رضي الله عنك وأرضاك نقلت لنا هذا الموقف، امرأة ذات بصر وبصيرة أبنت عن حس عميق بقيمة ما تربيت عليه لذلك حرصت على تسجيله للتاريخ ليبقى شاهدا على عصر النبوة ومعالمه الفريدة وكنت بذلك من الناس لكنك لست كأيها الناس…

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.