منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الدكتور ادريس مقبول يفوز بجائزة المغرب للكتاب

منار الإسلام

0

الدكتور ادريس مقبول يفوز بجائزة المغرب للكتاب.

 

فاز”الدكتور إدريس مقبول” بجائزة المغرب للكتاب صنف العلوم الاجتماعية لسنة 2021 عن كتابه “الإنسان والعمران واللسان: رسالة في تدهور الأنساق في المدينة العربية” الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات مناصفة مع السيد يحيى بن الوليد عن كتابه “أين هم المثقفون العرب؟ سياقات وتجليات” الصادر عن دار النشر أزمنة.

وجدير بالتذكير أن الدكتور إدريس مقبول أكاديمي مغربي و مدير مركز ابن غازي للأبحاث والدراسات الاستراتيجية، حاصل على شهادة الدكتوراه في اللسانيات العامة واللسانيات العربية من جامعة محمد بن عبد الله بفاس، وسبق له أن حصل على عدة جوائز، منها الجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية من المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بقطر سنة 2015.

والمؤلف من الأقلام المكثرة والسيالة في مجال التأليف والبحث الأكاديمي فقد صدرت له عدة مؤلفات منها :

الأسس الإبستمولوجية والتداولية للنظر النحوي عند سيبويه، وسيبويه معتزليًّا: حفريات في ميتافيزيقا النحو العربي، والأفق التداولي،

المزيد من المشاركات
1 من 36

وسؤال المعنى، وما وراء السياسة، والمخفي والمعلن في الخطاب الأمريكي، والحوار الحضاري: دراسة في النظام المعرفي والقيمي القرآني.

أما الكتاب المتوج فهو عبارة عن رسالة في تدهور الأنساق في المدينة العربية، قدم من خلاله الدكتور إدريس مقبول قراءة متميزة للموضوع مزاوجا بين جرأة الطرح و جدة المقاربة و دقة التحليل وانفتاحا عابرا للتخصصات في مقاربة أمراض المدينة العربية، مقدما مقاربة مادية وغير مادية لأعراض مرض التمدن في الفضاء المدني، باحثا في العلاقة بين اللساني والاجتماعي.

وقدم المؤلف من خلال هذا الكتاب تفسيرا لعدد من الظواهر الدالة على “تشوهات حياتنا المدنية” التي تعتبر نتيجة طبيعية للإقبال على المدينة من دون تخطيط أو تفكير.

وجدير بالإشارة أن الكتاب يتألف من 224 صفحة من الحجم المتوسط، موثقًا ومفهرسًا، ويتشكل الكتاب من قسمين:

القسم الأول موسوم بعنوان “من سيميولوجيا التدفق إلى سوسيولوجيا العزلة”،

في حين عنون للقسم الثاني بعنوان: “من علم نفس العمران إلى الاقتصاد السياسي للسان”

ويضمَّان  سبعة فصول منها:

مقالات أخرى للكاتب
1 من 41

– “الهوية والرمز”،

 – “تناقضات سوداء”،

 – “علم نفس العمران”،

 – “إنسان معزول وسط الزحام”،

 – “انسدادات وتحولات”،

 – “أطر السيطرة الرمزية وهوامش المقاومة الصاعدة”،

 – “تراجيديات العنف الحضري والتلوث السائل”،

وفي خاتمة بعنوان “استعادة الأمل”، يرى المؤلف أن الأنساق العمرانية هي أنساق سيميائية ذات بُعد ثقافي بالدرجة الأولى، أي إنها تحيل إلى الإنسان وثقافته في أخص خصوصياته، وهي حين تنتقل من دون وعي من سياق حضاري إلى آخر توزع استبدادها وقهرها على الذين انساقوا في لحظة انزلاق حضاري إلى ومضة علامة يجهلون عواقب تبنيها.

كتاب قيم جدير بالمدارسة والترويج، وإشكالية مستجدة جديرة بالمطارحة والتحليل، ومؤلف خبير جدير بالتتويج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.