منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الشذوذ في عصر المتلاشيات

الشذوذ في عصر المتلاشيات/ د. إدريس مقبول

0

الشذوذ في عصر المتلاشيات

د. إدريس مقبول

 

وصف جيل ليبوفتسكي في كتابه الشهير المعنون بـ”عصر الفراغ” L’ère du vide حالة السيطرة للنماذج الشاذة بـ (تلاشى المعنى التدريجي)، وقد أصبح هذا الوصف عنوان عصرنا (عصر المتلاشيات) بكل ما تحمله الكلمة من فراغ وتمزق في كل شيء، فعصرنا يبشر بالإنسان المتلاشي واللغة المتلاشية والأنظمة والأنساق المتلاشية، بل أصبحت فيه الموضة موضة المتلاشيات.

هناك سعي محموم لا يهدأ لتعميم وعولمة (التمزق) و(الممزق) في أفق أن يصبح سمة للإنسان والعلاقات والزمان والمكان، هناك تسويق مستعر للممزق حيثما حللت، وإغراق للأسواق والمحلات بالمُمزق؛ إذ تحولَ في ظل الرأسمالية العمياء والتي فصلت الاقتصاد عن القيم الأخلاقية، من وسم مرتبط بلباس الفقراء والمشردين إلى ماركات عالمية تكسو الكائن المتلاشي المتباهي بلباس متلاش يُظهر أكثر مما يخفي عورة إنسان ما بعد الحداثة…إنه زمن الترقع، وفي العربية الترقع التكسب، والتكسب بات بتسويق كل ما هو مُرَقع.

ليست اللغة وحدها التي باتت رقاعا أو نصوصا مرقعة بين أيدي الكائنات المتلاشية الهستيرية التي يصنعها الإعلام وأدوات الثقافة ووسائل التواصل الاجتماعي، وإنما اللباس أيضا يمكننا النظر إليه باعتباره نصوصا مرقعة قابلة للتأويل، نصوصا تأبى إلا أن تقدم نفسها ثورة على المعنى ومروقا من كل معيار وتمجيدا للشذوذ في كل شيء، شذوذ يصاحبه بناء علاقة جديدة مع الألم كإحساس وشعور متعال، وبناء علاقة جديدة مع التنافر والغرابة والقبح حيث سلاسل الحيوانات في أعناق البشر، والدبابيس والحلق تخترق الألسنة والأنوف والشفاه والبطون، حداثة مازوشية هي الجزء التكميلي للنص الإنساني المرقع بخيوط سدومية.

إنسان المتلاشيات كان في العصور القديمة على هامش المجتمع يعيش في العتمات وحول النفايات وخارج دائرة الضوء، كان يعاني العزل والإبعاد، لكنه أصبح اليوم في قلب الحياة والسياسة والفن والفكر والفلسفة والرياضة، لا غرابة أن تجد المتلاشي أمامك في فصل دراسي يلقي دروسا ومحاضرات وفوق المسرح يمثل وفي منصات التكريم السينمائي يمشي على البساط الأحمر وعلى رأس الإدارة السياسية يتحدث عن تنمية البلاد وفي الملاعب الرياضية يحصد الألقاب، في كل مكان يغرق العالم (الخردة) في تقليعة الخردوات وفي زحام الخردوات البشرية، إنه انقلاب سوسيولوجي رهيب وثورة سيكولوجية شاملة تؤذن بتصدر الشذوذ لكافة المشهد العالمي، شكلٌ جديد لتنظيم المجتمع العالمي وتوجيهه وتدبير سلوكياته وترميز العناصر الشاذة في كل المساحات والواجهات، ومع هذا الصعود المتسلق تتساقط كل بقايا المثل العليا التقليدية في كل المجتمعات، المثل العليا التاريخية والثقافية والدينية التي كانت تخضع الحياة الفردية للقواعد العقلانية الجماعية ولقيم الأنساق الروحية.

الحديث عن (إنسان المتلاشيات) هو تعبير عن النهاية المتوقعة للإيديولوجية الفردانية التي هبطت بالكائن إلى قعر الاستهلاك الانعزالي وعن النهاية الواقعة لمسيرة البحث عن الهوية الخاصة من خلال إحداث ثورات في بنية الأعراف والجنس والعلاقات، ومن خلال التمكين لنسوية جديدة متوحشة تعادي كل ما هو ذكوري وتعمل على إخصائه ماديا وتمزيقه رمزيا، لأن إسقاط الذكورة هو إسقاط للسلطة وللشمولية وللمطلق وإعادة اعتبار للسيولة كما يقول زيكموند بومان، يساعدها في ذلك التكنولوجيا النفسية وبحوث الهندسة الهرمونية التي غزت كل مجالات حياتنا، فدخلت إلى التغذية الصناعية وباتت تفاقم من أزمة العبث بعناصر الطبيعة والفطرة في الأجيال القادمة وتهيؤها للدخول إلى عالم الشذوذ من بابه الواسع، فكل التغذية التي نتناولها اليوم عبثت فيها أيدي العقل الجبار للهندسة الوراثية، وقد ساهمت بشكل كبير في إحداث اضطرابات هرمونية رهيبة، جعلت الذَّكر يعيش بمشاعر أنثوية والمرأة تعيش بمشاعر ذكورية، إنه ما نراه يتزايد من اضطرابات في السلوكات والهويات الجنسية لأطفالنا الذين ضاعت ملامح الكثيرين منهم وتداخلت إلى الحد الذي أصبح من العسير التمييز بين ملامح الطفل وملامح الطفلة لأول وهلة، الهندسة الوراثية أو جهنم المبردة كما يسميها كريس إمبي أحد مجالات إعلان نهاية كل شيء.
عصر المتلاشيات عصر لا يؤمن بأي نوع من الحدود والخرائط المميزة، ولهذا نجده في نص اللباس يسعى لإسقاط أي محاولة تجنيسية، ولهذا نراه كيف يعزز باستماتة ومكر صيحات أزياء وملابس الجنس الواحد uni-sex التي غزت كل المتاجر والأسواق الغربية والشرقية، وكسرت الحدود بين ملابس الرجال وملابس النساء مؤذنة بما كان يسميه المرحوم عبد الوهاب المسيري تصاعد العلمانية الواحدية، التي أعلنت ميلاد عصر تحييد الجنس تماما ونهاية التاريخ والحضارة والملابس، لأن اللباس الذي كان غرضه الأول تغطية جسد الإنسان وتمييز جنسه وترجمة غنى ثقافته تحول إلى نص فقير متلاش بدون معنى ، وتحول إلى مجرد آلة تسويقية ومساحة إعلانية لشركات رأسمالية تجني من ورائه ملايين الدولارات، ويخفي من ورائه آليات التطبيع مع الشذوذ فيما يغطي جسد الإنسان بعدما أنهى مهمته فيما يزرع فيه الشذوذ داخليا بجره التدريجي لعالم الأضواء والأصوات والأذواق التي تكسر حدود الطبيعة وتجعل من الجماليات عدوانا مستمرا على الجسد وعنفا وقسوة ورُهابا تسلطه الإعلانات التجارية يوميا على مخيال الإنسان لتجعله يكره جسده ويكره روحه ويرتمي في العدمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.