منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

دعوة الإمام العالم تقتل الحاكم الظالم!

دعوة الإمام العالم تقتل الحاكم الظالم!

0

دعوة الإمام العالم تقتل الحاكم الظالم!

 

قال الإمام ابن كثير في سياق حديثه عن فتنة خلق القرآن التي ثبت فيها الإمام أحمد بن حنبل:
” جاء خادم وهو يمسح دموعه بطرف ثوبه ويقول : يعز عليّ يا أبا عبد الله أن المأمون قد سل سيفاً لم يسله قبل ذلك، وأنه يقسم بقرابته من رسول الله صلى الله عليه وسلم لئن لم تجبه إلى القول بخلق القرآن ليقتلنك بذلك السيف.
قال : فجثى الامام أحمد على ركبتيه ورمق بطرفه إلى السماء وقال :
سيدي غر حلمك هذا الفاجر حتى تجرأ على أوليائك بالضرب والقتل،
اللهم فإن يكن القرآن كلامك غير مخلوق فاكفنا مؤنته.
قال: فجاءهم الصريخ بموت المأمون في الثلث الأخير من الليل ! ”

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البداية والنهاية (١٠ / ٣٦٦ )

وذكر ابن كثير رحمه الله في قصة مقتل الإمام المحدث سعيد بن جبير رحمه الله على يد الحجاج بن يوسف الثقفي أن الحسن البصري رحمه الله لما بلغه مقتل سعيد بن جبير قال: ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻳﺎ ﻗﺎﺻﻢ ﺍﻟﺠﺒﺎﺑﺮﺓ ﺍﻗﺼﻢ ﺍﻟﺤﺠﺎﺝ، ﻓﻤﺎ ﺑﻘﻲ بعدها ﺇﻻ ﺛﻼﺛﺔ أيام حتى مات

✍ وقال الحافظ ابن كثير – رحمه الله – :

( خلف بن أحمد كَانَ أَمِيرَ خُرَاسَانَ ، هو الّذي أخرج البخاري محمد بن إسماعيل من بخارى وطرده عنها،

فدعا عليه البخاري فَلَمْ يُفْلِحْ بَعْدَهَا، وَلَمْ يَبْقَ فِي الْإِمْرَةِ إِلَّا أَقَلَّ مِنْ شَهْرٍ حَتَّى احْتِيطَ عَلَيْهِ وعلى أمواله وَأُرْكِبَ حِمَارًا وَنُودِيَ عَلَيْهِ فِي بَلَدِهِ ثُمَّ سجن من ذلك الحين فمكث فِي السِّجْنِ حَتَّى مَاتَ فِي هَذِهِ السَّنَةِ، وَهَذَا جَزَاءُ مَنْ تَعَرَّضَ لأهل الحديث والسنة ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البــــداية و النــــهاية (٥٢/١١)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.