منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

جراحُ القدس (قصيدة)

د. محمد الروكي

0

جراحُ القدس يا قدسُ

يراه الجنُّ والإنسُ

جراحُ القدس قد غارت

فمن يحنو ومن يأسو؟

وهذا مسجدي الاقصى

المزيد من المشاركات
1 من 61

يعادي أَهلَهُ النِّكسُ

بأدْرانٍ وأنجاسٍ

على الأعتاب تَندَس

وإحراقٍ بنيرانٍ

لها من وقعها جَرس

وقصفٍ ظالم أضحى

على أنفاسنا يَرسو

وجند الله قد جاؤوا

بأحجارٍ لها لمس

وصَلَّوا فيه آلافا

لهم في المُرتقى همس

فلا تَثًنيهم نار ٌ

ولا قتل ولا حبس

وهم للمسجد الأقصى

حماةٌ قوسُها القوس

وهم أبناؤه حقا

لهم من نبته غرس،

وهم للحق أنصار ٌ

على أكتافها الشمس

وهم للنصر أقواس

بَراها اليوم والأمس

لهم للبذل أرواحٌ

وأنفاس لها أنس،

إذا ناداهم أَعْطَوا فلم

يُضْحوا ولم يُمْسوا

فحيا الله أقمارا

بهم تَستَأنس النفس.

وحيا الله أبطالا

بهم يُستخلص الدرس.

فيا رباه أيدهم

بأجناد لها بَأْس

ويا رباه أدركهم

بألطافٍ لها حِس

ويا رباه أسعدهم

فلا يَنتابُهم بُؤس

ورُدَّ المسجد الأقصى

إلينا هَامَنا يَكْسو

وعَمِّمه بأمجاد

وفخرٍ كأسُه نَحْسو

وحيِّ الشُّهب قد هَبُّوا

بهم تَستنصِر القدس

وحيِّ الزُّهرَ قد ماتوا

لهم في المُرتقى عرس

إلى الرحمن مرجعنا

فمرفوع ومُنْبَسُّ

سلا  في : 18 رمضان 1442هـ – 10 ماي 2021م

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.