منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

ليلى التي كانت (قصيدة)

محمد برار

0

مازلت أبحث عني ..
أنا مذ رحلت ليلى
مازلت أبحث عني ..
وعلى قارعة المنفى .. تنظمني الريح
كما الريشة ..
تحاصرني جملة صحاري التيه
ليلى ياحادي العير .. بوصلتي
موسيقاي التي
ضيعت أنغامها
بعض من كل أماسي ..
الصبا
ليلى .. كانت هي ليلى
كظل ملاك
تمنحه البسيطة .. عنفوانها
تأتيه أناشيد النهار .. منقادة
وعلى الجانب الآخر من المشهد
كانت تلقن الوطن ..أسرار الأبجدية
أرخبيل الحكم والأحجيات
حتى الأحلام ..
كانت تعرفها
عطر الخزامى
بوح الماء
شقشقات عصافير الصباح
رباعيات النساء العروبيات
مناقب أولياء مراكش
تفاصيل المدينة القديمة
للصيف كانت تهدي .. تواشيح الشتاء
وعلى رفات الخريف كان الربيع يتوجها ..
سيدة للنساء
مازلت أتذكر حينما ..
كان يشاغبها صوت النهار
فتحنو عليه .. بطلق المحيا
وتدلف للمساء .. إذا ما تولى
إلى ظله
بأهازيج الأولين
مازلت أتذكر .. ظفائرها
لما امتشق غياهبها
رذاذ الزمان
حلوة ليلى .. كانت
وكان أثير وشائجها .. حلوا
هي .. من مضناها
كانت تترصد الوساوس
حرصا علي
تستوصي الأماكن خيرا
بعبير الذكريات
تطبطب على خفقات
الوقت المتعب
بمايشبه البسمات
تحفظ العهد .. وتباهي صليل النوائب
بشيمة العناد
تسألني بين الفينة .. والفينة
عن اسمها ..
إن كانت تتوسده .. أغاريد الوداد
تحضرني .. تغمرني .. تجمعني .. تنثرني
وحينما يجد الجد ..
تفتح في وجهي .. حاضرة الإقبال
وتقيم حياض الروح
تهدهدني
تحادثني كل هنيهة أنني .. هي
ليلى ..
تلك التي
كانت تسمى
يوما
أمي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.