منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

روعة (خاطرة)

محمد فاضيلي

0

الشمس تميل إلى الجانب الغربي، مرسلة أشعتها الصفراء الذهبية، والرفاق يقيلون تحت الظلال، وهو وحده، يتأمل الفضاء المترامي الأطراف،
في بهجة وانبهار…
سحر المكان قد ملك عقله، وقلبه، وكل جوارحه… لا يدري هل هو في حلم، أم هي الحقيقة…
كل ما حوله يبعث على الروعة، والخلود، والجمال.. فيزيد النفس بهجة وانشراحا، وإقبالا على الحياة!
الكل يغني، في سرور، ويقول :
“سبحان الملك الديان، الحنان المنان، مبدع الأكوان، رب الناس والملائك والجان، وكل من هو فان:
جبال شامخة، تناطح السحاب.. فستانها الجذاب، يسحر الألباب..قرود ترقص، فرحا، بلقاء الأحباب…شلالات تعزف سمفونية الخلود، والنهر يجري لمستقر له…
عطر الرياحين أسكره، وشذا العصافير أطربه، والكون غرد له، والكل قد دان له.. والبدوي ما أكرمه! .
إنه الاعتدال.. وكل ما فيه أعجبه…
لكن سرعان ما انتابته كآبة، عكرت عليه صفوه، حين راح به التفكير بعيدا، حيث يرقد الحبيب، ببسمته العذبة، وشفتيه، اللتين تشفان عن أسنان ناصعة البياض قد بدأت تنبت، شيئا فشيئا، وتتراص بانتظام ولمعان، وصوته الرقيق الفاتن: بابا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.