منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

تقرير الجلسة الختامية من برنامج سفراء المكارم” دورة ريان”

تقرير الجلسة الختامية من برنامج سفراء المكارم" دورة ريان"/ البتول بلمودن

0

تقرير الجلسة الختامية من برنامج سفراء المكارم” دورة ريان

البتول بلمودن

 

بتاريخ الثاني من أبريل 2022م و بعيد المحاضرة الأخيرة للدكتور هاني البنا التي أنارت العقول وأثارت القلوب في مزج متآلف متناغم بين النظري والعملي، كان المشاركون في الدورة الأولى ” دورة ريان” من برنامج سفراء المكارم المنظمة من طرف المركز الدولي  للقيم الإنسانية والتعاون الحضاري ببريطانيا بشراكة مع الجمعية المغربية مكارم للأخلاق والقيم على موعد مع التتويج النهائي لحضورهم أنشطة هذا البرنامج الهادف إلى تخريج فوج من حملة رسالة المكارم العاملين على نشر أخلاق السلم والرحمة والتعاون، من خلال تكوين متكامل يجمع بين المحاضرات النظرية التأصيلية والورشات التطبيقية التدريبية بتأطير ثلة من خيرة الدكاترة والأساتذة المبرزين في تخصصاته( الدكتور علي القره داغي، والإعلامي خالد الجبلي من مصر، والفنان يحيى حوى من سوريا، والمخرج الإسباني موسى ماطو، والصحفي داود حسن من تركيا، ود هاني البنا مؤسس جمعية الإغاثة الإسلامية ببريطانيا، ود أحمد الفراك المؤلف في المشترك الإنساني).

وقد استهل الأستاذ الفاضل لخضر حمادي منسق الدورة عضو مكتب المركز الدولي للقيم الإنسانية والتعاون الحضاري ببريطانيا هذه الجلسة الختامية بالتنويه بعدد من الجمعيات الفاعلة في مجال العمل الخيري المشاركة في هذه الدورة ( جمعية أمل للتنمية والعمل الاجتماعي بالسينغال، وجمعية العماد الخيرية بتونس، وجمعية مواطنة وتنمية مستدامة بتونس، وجمعية التعاون بغامبيا، ومؤسسة الإحسان بألبانيا، وجمعية آلاء للتنمية الأسرية بالجزائر)، كما جدد الشكر للجنة التنظيمية ( د. محمد الأمين سيلا غامبيا، ودة. حياة الكرماط المغرب، وذ. أحمد صالح الحجي ـ تركيا، وذ. يونس وردان ـ فرنسا، وذة .ندى الريحان أوجرة ـ الجزائر، وذ. أجيم أليزي ـ ألبانيا، وذ. بلال أبو غزالة ـ الأردن، وذ. محمد دلير ـ كردستان العراق، وذة. البتول بلمودن ـ المغرب، وذة. جهاد اسماعيلي ـ المغرب، وذة. حسناء المصطافي ـ المغرب).

ثم انتقل ذ لخضر حمادي بعد ذلك للإعلان عن تمرين الورشة الختامية مجددا الشكر الجزيل لمنسقي الورشات ( دة. صباح العمراني، ود. محمد الشاقلدي، ود. ماجد أبو غزالة، ود. محمد فخري صويلح، وذ. عبد العزيز حبدي، وذة. إكرام آيت لوحي).

 

وفي ظل هذا الجو الإيجابي المفعم بالنشاط والحيوية ، أخذ الكلمة الأستاذ خالد الجبلي الإعلامي والمنتج بقناة الجزيرة للإعلان عن مسابقة المكارم التي ينظمها المركز الدولي  للقيم الإنسانية والتعاون الحضاري ببريطانيا بشراكة مع الجمعية المغربية مكارم للأخلاق والقيم تحت إشراف لجنة من الخبراء، بهدف دعم الطاقات المبادرات وتشجيع المواهب والكفاءات على الإنتاج والإبداع في موضوع الأخلاق عموما وأخلاق الرحمة والسلم والتعاون خصوصا.

وقد بين الأستاذ الجبلي شمول مسابقة المكارم لأربعة أصناف هي: أفضل إنتاج مكتوب، وأفضل إنتاج سمعي بصري، وأفضل إنتاج فني، وأفضل عمل خيري. كما وضح شروط المسابقة وتفاصيل مواعيدها المهمة.

وقد توج هذا الإعلان بعرض برومو المسابقة، وبتأكيد منسق الدورة الأستاذ لخضر حمادي على كون المسابقة مفتوحة في وجه جميع الراغبين في المشاركة وهي غير مقصورة على المنخرطين المستفيدين من دورة ريان، وكشفه عن ذرع المكارم أو ذرع السفراء الجائزة المخصصة للمسابقة، وهي جائزة رمزية ذات دلالات عظيمة وعميقة في انتظار تأسيس جائزة سنوية رسمية.

وقد أتم ذ لخضر حمادي منسق الدورة حديثه بالإعلان عن صدور الشهادات لمن حقق شرط حضور ثمانية جلسات على الأقل من مجموع إحدى عشرة جلسة، وكذا  الشهادات الخاصة بالمنسقين وبالمؤسسات الشريكة في إنجاح أعمال الدورة.

وقد كان مسك ختام هذه الجلسة الختامية مع كلمة الأستاذ محمد الحمداوي رئيس المركز الدولي  للقيم الإنسانية والتعاون الحضاري ببريطانيا الذي افتتح كلمته بتهنئة الحاضرين بالشهر الكريم والثناء على محاضرة د هاني البنا مركزا على كون أمر التطوع بركة في الأمة جميعا، لينتقل بعد هذا لتقويم دورة ريان التي تميزت بحسبه بالعطاء الوفير لكل الأعضاء فنجحت بتكاثف مجهودات الجميع في تحقيق أهدافها ما سطر منها وما لم يكن متوقعا.

وقد اعتبر الأستاذ الحمداوي “دورة ريان” تجربة تطبيقية مصغرة من مجتمع المكارم عاشها المنخرطون جميعا يحملون هم الأخلاق والمشترك الإنساني لقرابة الشهر. لذا فالأمل معقود على سفراء المكارم هؤلاء لتوسيع التجربة لتعم الأخلاق السامية ويشع نورها في الأمة والإنسانية جمعاء رحمة وسلما وتعاونا كما هو الأصل في دعوة رسولنا الكريم المبعوث رحمة للعالمين.

ثم أنهى ذ. الحمداوي كلمته بتوجيه الشكر لكافة المشاركين في الدورة أعضاء ومؤطرين ومنظمين بدءا بالشركاء في تنظيم الدورة وعلى رأسهم جمعية مكارم الشريك الرئيسي في شخص رئيسها الدكتور عبد الحكيم الحجوجي وباقي أعضائها، وسائر الجهات الشريكة والداعمة.

وأيضا لكافة الدكاترة والأساتذة المؤطرين مع حفظ ألقابهم ومقاماتهم، وأيضا لمنسقي الورشات بأسمائهم وصفاتهم، ولأعضاء اللجنة المنظمة وخاصة ذ لخضر حمادي منسق الدورة لمجهوده الاستثنائي الكبيرومعه دة حياة لكرماط.

وكذا لجميع المنابر الإعلامية والمواقع الإلكترونية التي غطت وواكبت برنامج الدورة كما ذكر ذ لخضر حمادي ( قناة قاف الفضائية ، وموقع عربي 21، وموقع العمق، وموقع منار الإسلام، وموقع نبض، وموقع 24، وجريدة بريس، موقع afriquemondearab).

وختاما، حث ذ. الحمداوي الحضور الكرام على الاستمرار بنفس الهمة العالية والإصرار على العطاء لتحقيق الأمل من هذه الدورة، وهو رؤية أثرها الطيب في واقعنا لتكون بحق علما منشئا لعمل نافع للإنسان حيثما كان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.