منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم

محمد فاضيلي

0

انتصرت غزة..وردت كيد الظالمين وعدوانهم..ورفعت راية العروبة والإسلام عالية لترفرف في السماء..وتغني نشيد البطولة والكرامة والكبرياء..
انتصرت غزة كعهدها دائما..وصدت العدوان تلو العدوان..بعدما اشتد جنون الغازي الجبان..ووجه سهام جنونه إلى العمائر والمدنيين العُزّل، ليسقطوا بين شهيد وجريح.. بعدما عجز عن اختراق الحصون المنيعة، ومجابهة الترسانة العسكرية شديدة المراس..
انتصرت غزة رغم الضعف وقلة الحيلة، وتكالب الاستكبار العالمي، وخيانة الجبر العربي، وصمت الجميع..
حققت غزة شروط النصر..فتحقق لها النصر..
النصر من الله..وهو وعده سبحانه لعباده الصالحين..ما توفرت فيهم شروطه..
وعد الله عباده الصالحين بالنصر والتمكين المشروطين بنصرتهم لله عز وجل..ونصرته تحزب في حزبه..فقال” إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم”
إذا ادركنا أن التوفيق والهداية من الله، وأن النصر هدية منه سبحانه، فقد بات الشرط واسطة عقد النصرة..
هداية الله تعالى عباده الصالحين، وتوفيقهم للشرط، فالهبة والقومة اليقظة الفاعلة، وتشمير الساعد، والجد والصدق في طلب النصر، ثم يتحقق الموعود..
والشرط إيمان وعمل صالح..بهما يتحقق النصر، وبغيرهما يضيع الاستحقاق..
قال الله تعالى:” وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم امنا..يعبدونني لا يشركون بي شيئا”
شرطان لا ثالث لهما..الإيمان والعمل الصالح..والثمن النصر على الأعداء، والتمكين في الارض، وزوال الخوف واستبداله بنعمة الأمن..وضمان استمرارية الأمن: عبادة الله وعدم الإشراك به..
الإيمان اعتقاد عقلي وسلوك إيماني وطاعة لله عز وجل، يجد المؤمن حلاوته في القلب، حين يكون الله ورسوله أحب إليه واقرب إليه مما سواهما..نهر الإيمان السرمدي يبدا بصحبة ولي مرشد يدل على الله في جماعة مجاهدة هدفها نصرة دين الله، وآيات قرآنية تتلى فتزيد القلب إيمانا، وذكر لله يملأ القلب إيمانا، وصدق في طلب وجه الله يعلم الصدق ويربي على شعبه..وعمل صالح يكمل الإيمان..
العمل الصالح ما وافق الشرع وكان خالصا لله عز وجل..وعاد نفعه على العباد..وهو يتوسع لكل ابواب البر ومنها الجهاد لنصرة دين الله وعمارة الأرض وتحقيق العدل الشامل وبناء الامة الموعودة بالنصر والمؤهلة للاستخلاف في الأرض..وتحقيق الخلافة على منهاج النبوة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.