منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

مليلة: المؤهلات الطبيعية والسياحية

محمد فاضيلي

0

وأنت قادم إليها من جهة الجنوب، وقبل أن تصل المنحدر الخطير، تبدو لك البلدة في أبهى حلة، وأجمل صورة، وأكمل وجه، رابضة بين تلال وهضاب عالية، بألوان زاهية، وأنوار براقة، وأشكال جذابة..
مليلة.. بلد الشموخ والعزة والكبرياء !
عند نهاية المنحدر، يلتقيك نهر سرمدي، وادي المالح، بمياهه العذبة السرمدية، ورماله الذهبية، ومنعرجاته الملتوية..وعلى جنباته التي تمتد نحو الأفق، تنتشر بساتين ومروج خضراء، تغري الناظر وتجذب العشاق..
انعطف غربا، وسرح بصرك بعيدا، وأطلق له العنان، ليستمتع بالجمال الآسر، والفن السامي، والنعيم الفواح..عين كرسوط، مياه عذبة وبساتين خالدة، وخضرة معطاء..
أدر مقود سيارتك، واتجه شرقا، وخفف السير، وأمتع بصرك بجمال التضاريس، الممزوج بجمال الخضرة وعذوبة المياه، وفيض العطاء.. وسرح خيالك بعيدا بعيدا..تتراءى لك لوحات فنية خلابة.. يعجز عن صنعها غير إله الخلق، مبدع الفن والجمال..
أكمل المسير، وانعطف قليلا..نحو الغابة الفيحاء، حيث الهدوء الشافي، والمتعة العلية، والجمال الخالد !
سر شمالا..عبر الطريق المؤدية إلى مدينة ابن سليمان..واستمتع بأشكال تضاريسية جذابة وخضرة أبدية، ومياه عذبة!
تقدم نحو الشرق، وانعطف يسارا..حيث وادي الدالية..والغابة المحيطة به..والبساتين التي تتراءى من بعيد، وتسر الناظرين!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.