منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

رسالة إلى الله

رسالة إلى الله/ محمد فاضيلي    

0

رسالة إلى الله

محمد فاضيلي    

إلى الله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفؤا أحد.

أكتب هذه الكلمات النابعة من قلب صادق، محب، مقر بالربوبية والوحدانية، وإن كان غباء مني أن أكتب إليك، لأني أعلم أنك قريب رقيب، سميع بصيرمجيب، تعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور..

أي رب،

أنا ذلك الكائن البشري، الذي اصطفيته وفضلته على سائرالخلق، والذي قدرته منذ الأزل، في عالم الذر، ثم خلقته وذرأته وبرأته، وصورته فأحسنت صورته، ليصبح في فترة من الزمن، شابا قويا مكلفا، ثم كهلا، يعد الأيام والسنين، متحسرا على ما ضاع في الغفلة واتباع الشهوات، مترقبا ما تبقى من العمر، متقلبا بين الخوف والرجاء، طامعا في الرحمة والمغفرة والعفو، آملا في الاستقامة وحسن الختام..

أي رب،

إني أحمدك حمدا يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك، أن تكرمت علي بنعمة الوجود ونعمة الإسلام، ونعمة الهداية ، ونعمة الكمال الخلقي والخلقي، ونعمة التمييز والستر والعافية…وكلي طمع ورغبة أن تتم علي نعمك، وتغمرني بفيضك وعطائك، وتعيذني من السلب بعد العطاء..

ما أعظمك، ربي، وما أكرمك،

إنك تستحق أن تعبد، وأن تحب، وأن تطاع، فأنت الحق، وقولك الحق، وفعلك الحق، ما خلقته حق، وما وما وعدت به حق، وأنت الحق، وأنت على كل شيء قدير..أنت أنيس المستوحشين، وكهف التائبين، وملاذ الخائفين، وهادي التائهين إلى صراط مستقيم، وإلى النور المبين، وإلى خير الدنيا والدين..

أي رب،

إن رضاك هوغايتي، وقربك بغيتي، ومحبتك سؤلي، وأنسك طلبتي، وجنتك مناي ومبتغاي، والشوق إليك دليلي إليك، والنظر إلى وجهك الكريم منتهى أملي، وأنت أكرم الأكرمين، ورب العالمين، وملك الدنيا ومالك يوم الدين..

إليك، ربي، أشكو همي، وأبث حزني وآلامي، مقرا بما اقترفته يداي، في غفلة مني، وعجز وتقصيرعما طلبت مني، وإغراق في الظن والتمني..

كما أشكو إليك أهلا، أنت أعلم بهم مني، أهل تكالبوا واستأسدوا، وأذاقوا القوم من كأس المهانة والتجني، طغوا في البلاد وأكثروا فيها الفساد، تحكموا في الأرزاق والأسواق والأذواق، في عهدهم جف الضرع ويبس الزرع، كثرت الفتن، وغلب الشجن، وجرت السنن…

فعليك اللهم بمن أطاع العجل وعبد الوثن، وأيقظ الفتن، وصار مملوكا لخضراء الدمن، ولطفك اللهم بمن هجر الوسن، وصبر على المحن، طمعا في رضاك والنظر إلى وجهك الكريم الحسن..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.