منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

أي شعر؟

محمد فاضيلي/ أي شعر؟

0

أي شعر؟

بقلم: محمد فاضيلي 

 

من ديوان “يا شاعرا” يمكنكم الاطلاع عليه وتحميله من الرابط التالي

مالي أرى شعري يجافي فورتي
يأبى الرضوخ، والقرى بالبيعة
يضني علي بالعطا من فيضه
شحا غريبا قد أضر بسمعتي
أذاقني مر الأسى في صحوتي
ما عاد يرضى بالهوى في صنعتي
ولا يبالي باغتيالي في الصبا
قهرا وذلا يحتفي بجوعتي
أو يأبه بالعيش شوقا للقرى
والصبر قد يقتات من روعتي
والصب لا يمل من صبابتي
والعين تبكي لا تداري دمعتي
والنفس تهفو للمقام الأحمد
والسبح في الجنان عند الرجعة
والفوز بالقرب الزكي المستطيب
عند الحبيب المرتجى للشفعة
هدا مرادي في الحياة لعله
يهتاج من وجد سليم الجرعة
أحياه هم رابض في همتي
كالوحش يرغي سائبا في قلعتي
نظمته شعرا رقيقا محكما
نظما حزينا يرتوي من ترعتي
فمن يداوي الجرح غير الجارح
ومن يجيد الشعر غير الباعث
أي شعر عفوا إن جرحي مثخن
والقلب أضناه الهوى من لوعتي
أبيت ليلي ساهما مستجديا
علي أسر بالعطا في صنعتي
أشكو إلهي جفوة لا ترتقي
للحب والأنس ورفع الوجعة
يا ليل كم طال اشتياقي للقا
والهجر موت لا يفي بالرجعة
سرا أناجي خالقي والعبرة
تنساب من خدي وتقري منعتي
أي رب إن القوم قد تكالبوا
واستأسدوا بالبغي منذ البيعة
تقاسموا اللذات ليلا والغذا
يدعون للعدل وحفظ القصعة
قوم إذا ساسوا رعاعا جاهلا
قالوا لقومهم عظوها أمتي
أنت وما ملكته ملك لنا
الأمة ملك لوالي النعمة
من يمنه يفضي إليها بالعطا
ويهدها عطفا جميل الخلعة
لكن إذا سارت مسارا مزعجا
أو غرها حلم خفيف الجرعة
يأتي على دبابة مفخخه
وطائرا على جناح السرعة
لينثر الخراب في كل الحمى
والموت يجلو شائبات الربعة
أي شعر عطفا إن حملي قد أتى
على قواي، واشتكى من صرعتي
ما عاد قادرا على لم الخطى
أو راغبا في ستر نعش جثتي
هو الهوان قد أصاب أمتي
والزهد في الحياة موت الفجأة
يا أمتي إن الخنوع ذلة
لا ترتضيها ملة كسلعة
فلتنهضي يا أمة الأبطال ول
تستنكري الظلم سقيم الطبعة
ولتسلكي منهاج من رضوا بها
خلافة على سبيل السنة
للعدل فيها راية لا تنحني
ترضي إله الكون رب العزة
يحيى الأنام في حماها منعما
بالحب والتضامن والرفعة
وينشروا رسالة السلام في
كل الربوع رافعين الهامة
مسترشدين بالهدى المحمدي
أنوار فيضه تضيئ عثرتي
صلى عليه الله ما ثاقت نفو
س للقا في الحوض، عاشت أمتي
والحمد لله الذي أوحى لنا
بالنظرة الموصولة في الجنة
بالرفقة المشمولة بالاقتدا
والصحبة الممدودة بالأسوة

من ديوان “يا شاعرا” يمكنكم الاطلاع عليه وتحميله من الرابط التالي

المزيد من المشاركات
1 من 85
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.