منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

خبير الدراسات الاستراتيجية الدكتور محمد الرجراجي بريش في ذمة الله

خبير الدراسات الاستراتيجية الدكتور محمد الرجراجي بريش في ذمة الله

0

خبير الدراسات الاستراتيجية الدكتور محمد الرجراجي بريش في ذمة الله

 

انتقل إلى رحمة الله تعالى صبيحة اليوم الأربعاء 25 ربيع الثاني 1443 هجرية الموافق لفاتح دجنبر 2021 ميلادية الدكتور محمد الرجراجي بريش المستشار السابق بوزارة الأوقاف والخبير بالدراسات الاستراتيجية، وسيوارى جثمانه بمقبرة مسيمير بعد صلاة العصر رحمه الله رحمة واسعة، وأنزله منازل الأبرار.
الدكتور محمد الرجراجي بريش ولد في حي “الصاغة” ببلدة الصويرة المغربية عام 1952 لعائلة متواضعة تقطن الحي اليهودي.
عاش الفقيد في نواة وصلب العملية التعليمية التعلمية، لأن التعليم حينها، كان أمراً مطلوباً ومرغوباً، الأمر الذي سهّل دخوله إلى المدارس من الابتدائية وحتى الثانوية، ومن ثم كلية الهندسة المدنية التي تخرج منها عام 1975 ليعمل في شق الطرق والجسور في ضواحي مدينة الدار البيضاء، متابعا تخصصه الدراسي في الهندسة التي اختارها حباً في الرسم والفن وفهماً للرياضيات، فنال درجة الدكتوراه في الهندسة المدنية وتقلد عدة مناصب في قطاع الأشغال العامة في المغرب.
دراسة الهندسة والرياضيات لم تبعده عن الكتاب تأثرا بأحد قضاة في الدار البيضاء، الذي كان يزوره منذ كان صغيراً لإيصال أجرة منزل أهله لصاحبه، فلاحظ شغف الرجل بالكتب والبحث والقراءة، فكان انطلاقته في عوالم القراءة والبحث بأول كتاب أهداه له هذا القاضي، وهو أحد كتب التفسير.
الدكتور محمد الرجراجي بريش رحمه الله تعالى بالإضافة لنبوغه في التخصص العلمي وشغفه بالقراءة والبحث، ولج عالما موازيا صار فيه قامة متميزة ونادرة، ألا وهو المستقبليات والاستشراف.
تقلَّد المرحوم بصفته خبيرا في الدراسات المستقبلية والإستراتيجية والتنمية لدى منظمات إقليمية ودولية، ومختصا في تشخيص القضايا ودراسات بدائل الحلول الأنسب، عدة مناصب في قطاع الأشغال العامة بالمغرب،نذكر منها:
* مسؤول جهوي وإقليمي في أكثر من وزارة.
* خبير لدى منظمة (الإسيسكو) ومنسق فريق الخبراء المكلف بصياغة استراتيجية الثقافة الإسلامية.
* مستشار أكاديمي بالمعهد العالمي للفكر الإسلامي بواشنطن.
* عضو لجنة الخبراء المكلفة من جانب المجموعة الأوروبية (برنامج فاست لدراسة مستقبل العالم العربي).
* عضو الجمعية الدولية للمستقبلية والمركز الإسلامي للدراسات المستقبلية بلندن.
* مديرا ثقافي بالمركز الإسلامي والثقافي في بروكسل.
* خبير غير متفرّغ بالمجموعة الأوروبية.
* منسق العمل الثقافي بأوروبا لوزارة شؤون الجالية المغربية بالخارج بدرجة وزير مفوض.
* مدير مشروع تطوير التعليم الديني بوزارة التربية والتعليم بدولة الإمارات العربية المتحدة.
* رئيس تحرير مجلة (الهدى) الثقافية الفكرية الإسلامية التي تصدر في (فاس).
وقد كان للمرحوم عضويات ومشاركات كثيرة في مراكز وهيئات وجهات استشارية وعلمية وعملية، وخلف ولله الحمد العلم النافع الذي يضمن له دوام الأجر بعد موته، فقد خلغ الرجل العديد من البحوث والدراسات منها:
*حاجتنا إلى علوم المستقبل، *دراسة موسعة في مفهوم وموضوع علوم المستقبل*، و *استشراف مستقبل التربية* و *دراسة حول مفهوم علوم المستقبل وموضوعها والحاجة إليها من خلال نموذج التربية* وكذا *في سبيل استشراف مستقبل محكم للثقافة الإسلامية* و *حصيلة الدراسات المستقبلية حول العالم العربي**
وكان للفقيد مشاركات في العديد من البرامج الإعلامية مع قنوات فضائية.
وكتابات صحفية وأبحاث متخصصة نشرت بأكثر من لغة في مجلات ومواقع الكترونية.
وكان للرجل تأثر بالمفكر الإسلامي مالك بن نبي يتلمس فكتابات محمد بريش رحمه الله يكثر فيها الحديث عن سنن الله في الخلق والحركة والتغير، وضرورة الفعل لنيل رد فعل، ولا مجال لانتظار المستقبل ومتغيراته دون تطعيم الحاضر بأفعال وتحركات تحصد نتائجها مستقبلاً.
رحم الله فقيدنا برحمته الواسعة وألهم ذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.