منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الاحتيال لحرمان البنات من الميراث

الاحتيال لحرمان البنات من الميراث/  الشخ محمد رشيد رضا

0

الاحتيال لحرمان البنات من الميراث

الشيخ محمد رشيد رضا

 الاحتيال لحرمان البنات من الميراث ببيع المورث بعض عقاره أو كله للذكور من الوارثين بيعًا صحيحًا في الظاهر، أو هبته لهم في غير مرض الموت أو بغير ذلك من الوسائل – هو كالاحتيال لمنع الزكاة أو أكل الربا المحرم قطعًا – حرام لا شك فيه، وقد حررنا هذه المسألة في الكلام على الحيلة لأكل الربا، وأشد الفقهاء جمودًا على ظواهر الأحكام يصرحون بحرمة هذا إذا قصد به تعطيل حكمة الشارع؛ وإنما يكابر من يكابر في حكم ظاهر العمل بصرف النظر عن النية فيه. وقد أمر النبي – صلى الله عليه وسلم – بالعدل والمساواة بين الأولاد في عطايا الدنيا، فضلاً عن الميراث المقرر في كتاب الله تعالى، ففي حديث الصحيحين وغيرهما أن النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ – رَضِي اللَّه عَنْهمَا – قال عَلَى الْمِنْبَرِ: أَعْطَانِي أَبِي عَطِيَّةً،فَقَالَتْ عَمْرَةُ بِنْتُ رَوَاحَةَ (يعني أمه) : لا أَرْضَى حَتَّى تُشْهِدَ رَسُولَ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فَأَتَى رَسُولَ اللَّهِ – صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فَقَالَ: إِنِّي أَعْطَيْتُ

ابْنِي مِنْ عَمْرَةَ بِنْتِ رَوَاحَةَ عَطِيَّةً فَأَمَرَتْنِي أَنْ أُشْهِدَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: أَعْطَيْتَ سَائِرَ وَلَدِكَ مِثْلَ هَذَا؟ قَالَ لا، قَالَ: (فَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْدِلُوا بَيْنَ أَوْلادِكُمْ) ، قَالَ: فَرَجَعَ فَرَدَّ عَطِيَّتَهُ. وفي رواية لمسلم زيادة: (لا تشهدني على جَوْر)

وفي أخرى: (فلا تشهدني فإني لا أشهد على جور) وفي أخرى (اعدلوا بين أولادكم في النحل كما تحبون أن يعدلوا بينكم في البر) والنِّحَل: جمع نِحْلة بالكسر،وهي العطية التي لا مقابل لها.

والظاهر أن هذه التسوية واجبة، وإن قال بعض الفقهاء إنها مندوبة، واختلف في صفتها فقيل: لا فرق فيها بين الذكر والأنثى، وقيل هي كالميراث، ويتجه التفصيل فيما كان من طعام أو زينة، وما يعطى من الدراهم في الأعياد فالظاهر فيه المساواة لاستواء الحاجة؛ ولأن التفضيل يسوء البنات، وما يُقتنىويدخر أو يستغل لكثرته فالظاهر فيه أنه يراعَى فيه نصيب كلٍّ في الميراث؛ لأنه أقرب إليه، وعلى الأول يحمل حديث ابن عباس – رضي الله عنه – مرفوعًا: (سووا بين أولادكم في العطية، فلو كنت مفضلاً أحدًا لفضلت النساء) رواه سعيد بن منصور، والبيهقي من طريقه وإسناده حسن، كما قال الحافظ ابن حجر.


مجلة المنار مج 35، ربيع الأول 1354 هـ ، ص30

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.