منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

الشيخ محيي الدين الكردي “الحافظ الجامع المتقن الفقيه”

محمد سكويلي

0

عن سمرة بن جندب -رضي الله عنه-، عن النبي –  صلّى الله عليه وسلم – قال: ((كُلُّ مُؤْدِبْ يُحبُّ أنْ تُؤْتَى مُأدبَتُهُ))

المأدبة: الوليمة، كلّ صاحب وليمة يحب أن تؤتى مأدبته وأن يؤكل منها، ((ومأدُبَةُ الله القرآن))، ومأدبته يعني وليمته ونزله وإكرامه لخلقه هذا الكتاب، فهو يحبّ أن تؤتى هذه المأدبة وهذا القرآن، ((فلا تَهْجُرُوهُ))، ومأدبته يعني وليمته ونزله وإكرامه لخلقه هذا الكتاب، فهو يحبّ أن تؤتى هذه المأدبة وهذا القرآن-: ((إنَّ لله أهْلِينْ، قِيلَ من هُم يا رسُول الله؟ قال: هم أهلُ القرآنِ أهلُ اللهِ وخَاصَّتُهُ)).

فأهل العناية بكتاب الله -جلّ وعلا- هم أهل الله وخاصّته، ويقرّر ابن القيم -رحمه الله تعالى- أنّ أهل القرآن الذّين هم أهل الله وخاصّته هم أهل العناية به، والاهتمام بقراءته وتدبّره، وترتيله، والعمل به، يقول: هم أهل القرآن وإن لم يحفظوه، على أنّه جاء في الحفظ على وجه الخصوص ما جاء من نصوص تحثّ عليه؛ لكن لا ييأس من لم يحفظ القرآن، تكون له عناية بحفظ القرآن، وورد يومي من القرآن، ويعنى بكتاب الله -جلّ وعلا-، ينظر في عهد ربّه بحيث لا تغيب شمس يوم إلاّ وقد قرأ حزبه من القرآن، والمسألة تحتاج إلى همّة، وتحتاج إلى عزيمة، والتّسويف لا يأتي بخير!

لأهل القرآن الكريم في الدنيا منزلة خاصة في قلوب الناس فهم يتلمسون منهم البركات والخيرات، وفي الآخرة يكون لأهل القرآن مكانة كبيرة في الجنة، حيث قال عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أهل القرآن هم أهل الله وخاصته“، لا شك أنهم سيكونون في منزلة رائعة وعالية عند الله تعالى قال صلى الله عليه وسلم: “الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة“، وقال صلى الله عليه وسلم: “إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين“.

وماذا نقول عمن شغله القرآن في زمن الهرج والمرج، ماذا نقول عمن انشغل بجمع القراءات بدل جمع الأموال، إنهم فعلا كما وصفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أهل القرآن هم أهل الله وخاصته“، وأي شرف أن يكون اسمك منسوبا إلى مولاه عز وجل، وأي كرم أن يصل العبد إلى هذا المقام المزلوف وهذه الدرجة السامقة  السامية.

المزيد من المشاركات
1 من 50

من رجالات هذا العصر وممن نالوا التأييد والنصر بفضل صحبتهم للقرآن تلاوة وحفظا وشرحا وتعليما وتحفيظا وجمعا للقراءات وتوريثها للقارئين والقارئات.. الشيخ محيي الدين الكردي، الحافظ الجامع المتقن الفقيه، إنه من أهل الله وكفى، مقرأته شاهدة مصحفه شاهد، مسجده شاهد، مشايخه تلامذته مستمعوه .. الكل يشهد، وحتى من شيعه شهده ويشهد بذلك، وكفى بالله شهيدا..

اسمه الكامل:

محيي الدين بن حسن بن مرعي بن حسن آغا بن علي الكردي الداري. والداري نسبة إلى دارة في ديار بكر ( تركيا ).

مكان وتاريخ الميلاد:

ولد الشيخ أبو الحسن في دمشق الشّام، في حي الحيواطيّة، حيث دار والده وذلك سنة 1912م.

النشأة:

نشأ في حجر والديه وكان لهما الأثر الكبير في تربيته وخاصة والدته المرأة الصالحة التقية الورعة التي كانت كثيرة القيام والصيام.

مقالات أخرى للكاتب
1 من 26

أضف إلى ذلك فلقد كانت تسكن إلى جانب بيت والده امرأة صالحة اسمها _ فاطمة بنت علي الحجة_ لم يكن عندها أولاد، فكانت تحبه حباً شديداً، حتى إنه ليقولُ عنها بأنها نفعته كثيراً إذ عندما بلغ من العمر أربع أو خمس سنوات تقريباً، أخذته بيدها إلى الخجا _ وهو بيت لامرأة من أهل الحي تعتني بتربيةِ الأولاد وقتها _ وقد أغرتها بالمالِ الوفير إن هي اهتمت به، فاعتنت به أشد عناية، حتى لقنته القرآن كاملاً من المصحف _حاضراً_ فلما انتهى من ختم القرآن فرحت به فاطمة هذه فرحاً شديداً حتى إنها عملت له مولداً وجمعاً من الناس، وكان عمره وقتئذٍ ست سنوات.

ثم إنها لم تكتف بهذا، فأخذته إلى الكُتّاب فكان أحسن مكتب يقوم على تربيةِ الأولاد ويهتم بهم وبتعليمهم مكتب الشيخ عز الدين العرقسوسي، وكانت أم الشيخ عز الدين صديقة حميمة لفاطمة فأوصتها أن يعتني به، ولما سمع منه تلاوة القرآن سُرَّ به واعتنى به عناية فائقة.

حفظ القرآن الكريم:

بدأ بحفظ القرآن الكريم عند الشيخ عز الدين، وكان عمره 12سنة.ثم لم يجد والده بُداً للظروف التي كانت تمر به إلا أن يأخذه معه إلى العمل فكان يحفظ الصفحة في العمل ثم يذهب بعد ذلك إلى الشيخ عز الدين ليسمّعها له حتى وصل إلى سورة طه. اضطّرته الظروف ليسافر ويعمل في عَمّان، ثم عاد بعدها إلى دمشق وعاد لحفظ القرآن إلى أن انتهى، وكان عمره سبعة عشر عاماً.

مشايخه:

في الوقت الذي كان يحفظ فيه القرآن عند الشيخ عز الدين ـ وكان قد قرأ عليه ختمةً كاملةً بروايةِ حفص وأجازه بها، حتى إنّ الشيخ عز الدين كان معجباً بقراءتهِ كثيراً، وكان يتدارس معه القرآن الكريم، يقول الشيخ: لقد مَرَّت بنا أيام كنا نقرأ في الجلسة الواحدة عشرة أجزاء، وكان في حيّهم جامع الحيواطيّة، وكان إمامه الشيخ رشيد شميس رحمه الله تعالى، حيث أعطاه العوامل في النحو ليحفظها، ولما حفظها بسرعة سُرَّ به الشيخ رشيد كثيراً وقال: إن شاء الله سيخرج من هذا الحي عالم من علماء المسلمين. كما قرأ عليه شيئاً من الفقه الحنفي.

ومن مشايخه:

الشيخ محمّد بركات، كان إماماً في جامع العنّابي في حي باب سريجة، فقرأ عليه أول كتاب عمدة السالك في الفقه الشافعي.

من مشايخه: الشيخ حسني البغّال إمام جامع عز الدين في حي باب سريجة، قرأ عليه كتاب ابن القاسم والأزهرية والقطر وأكثر من نصف شرح ابن عقيل، وحفظ أثناءها متن الغاية والتقريب، ويذكر الشيخ أنه كان معهم الشيخ عبد الرحمن الشاغوري رحمه الله تعالى، والشيخ جميل الخوّام رحمه الله تعالى، وبقي في جامع عز الدين حتى توفي الشيخ حسني رحمه الله.

ومن مشايخه: الشيخ العلامة الشافعي الصغير صالح العقاد رحمه الله.وقد قرأ عليه كتاب مغني المحتاج بشرح المنهاج مرتين وكتاب التحرير، وقرأ عليه الورقات في الأصول، وبقي ملازما للشيخ صالح حتى توفي رحمه الله تعالى.

اجتماعه بالشيخ فايز الديرعطاني:

وكان ذلك في درس الشيخ صالح العقاد، حيث كان الشيخ فايز وشيخ آخر اسمه الشيخ عفيف العظمة _ و كان على معرفة قوية بالشيخ فايز_ يحضران الدرس أيضاً، فكان الشيخ عفيف كلما رأى الشيخ أبا الحسن يقول له: ( لازم تقرأ على الشيخ فايز)، وكان للشيخ عفيف مكتبة في البزورية فمرة كان الشيخ أبو الحسن ماراً من جانب مكتبة الشيخ عفيف , فقال له: تعال معي الآن , فأخذه بيده إلى الشيخ فايز، حيث كان له غرفة بالمدرسة الكاملية بالبزورية، وهي غرفة آل الحلواني، وكان عند الشيخ فايز طلاب يقرءون القرآن , فلما انتهوا قال الشيخ عفيف للشيخ فايز: أتيت لك بواحد جديد , فقال الشيخ فايز بلهجة عاميّة: ( لسَّا بتلملم وبتجبلي ) فقال له: اسمع منه، فلما سمع تلاوته سُرَّ به وحدَّد له موعداً للقراءة عليه، فقرأ عليه ختمةً كاملةً برواية حفص وأجازه بها، ثم شجعه الشيخ على جمع القراءات،فجمع عليه القراءات العشر من طريقي الشاطبية والدرة.

وكان أيضاً الشيخ محمد سكر حفظه الله قد بدأ بحفظ الشاطبية , فبدءا معاً، وكانا يسمعان للشيخ صحيفة أو أكثر بقليل على حسب وقت الشيخ، فكان مرة يبدأ الشيخ محمد سكر ثم يعيد الشيخ أبو الحسن نفس الصفحة، وفي الجلسة الأخرى يبدأ الشيخ أبو الحسن ويعيد الشيخ محمد إلى أن انتهيا من الجمع , وكان قد استغرق الجمع معهما خمس سنوات، وكان الشيخ أبو الحسن قد بلغ من العمر ثلاثين عاماً أو يزيد.

كما قرأ على الشيخ فايز في هذه الأثناء بعض كتب القراءات والشذور في النحو , ولازمه ملازمةً تامةً حتى توفي الشيخ فايز رحمه الله تعالى.

ومن مشايخه: الشيخ العلامة المربي الكبير الشيخ عبد الكريم الرفاعي رحمه الله تعالى.

اجتماعه به:

في أثناء جمعه للقراءات أسند إليه إمامة جامع الفاخورة في حي قبر عاتكة بالوكالة، وعندما توفي الشيخ أبو عمر النداف رحمه الله تعالى إمام جامع الذهبية _ الإمام الذهبي حالياً _ أُسند إلى الشيخ أبي الحسن بالأصالة الإمامة والخطابة في جامع الذهبية، وفي هذه الأثناء كان الشيخ عبد الكريم الرفاعي يعطي الدروس في بيوت الحي، فلما استلم الشيخ أبو الحسن جامع الذهبية كان الشيخ عبد الكريم يأتي إلى جامع الذهبية ويقرأ العلوم في غرفة المسجد فقرأ عليه الكثير من العلوم: الأصول والفقه والمنطق وعلم التوحيد واللغة العربية وغيرها.

ثم أسند للشيخ عبد الكريم إمامة وخطابة جامع زيد بن ثابت وأخذ يدعو الناس. و لمّا توافد الشباب إلى مسجد زيد، فرَّغ الشيخ عبد الكريم الشيخ أبا الحسن لإقراء القرآن الكريم. وطُبعت بعد ذلك الإجازة في حفظ وتجويد وإتقان القرآن برواية حفص فقط _ وكان لطباعتها دورٌ كبيرٌ في استقطاب الشباب وحفظهم للقرآن الكريم _ ثم بعد ذلك طُبعت إجازة جمع القراءات العشر، وكل ذلك بتوجيه ورأي الشيخ عبد الكريم رحمه الله وجزاه عن المسلمين خير الجزاء.

عدد الإخوة الجامعين للقراءات العشر على الشيخ 25، وعدد الأخوات النساء الجامعات للقراءات 7 نساء.

أولاد الشيخ:

للشيخ ستة أولاد ذكور، وهم: حسن رحمه الله، وصلاح الدين، ومحمد أيمن، ومحمد هشام، ومحمد نزار_ كاتب هذه الترجمة_، وبدر الدين.

كما أن للشيخ تسع بنات. وأكثر أصهار الشيخ هم من أهل العلم وحفظة القرآن الكريم وهم: الشيخ درويش نقاشة رحمه الله، والشيخ محمد سعيد كوكي، والشيخ عبد السلام العجمي، والشيخ عمر شاكر، والشيخ أسامة حجازي كيلاني رحمه الله_وهو من أحد المتميزين في إتقان القرآن وجمع القراءات _ والشيخ أحمد الكردي، والشيخ فايز محضر، حفظهم الله تعالى جميعاً.

وفاته:

وافته المنية في دمشق بعد صلاة المغرب من يوم الجمعة 16 شعبان 1429 هـ الموافق 7 آب 2009م عن عمر يناهز الـ 97 عاماً ميلادي و100 عام هجري ومن أقواله المشهورة :

(الحمد لله الذي عُرفنا بالقرآن ولم نُعْرَفْ بشيء غيره)

رحمه الله ورضي الله عنه وجزاه الله عن الأمة الإسلامية خير الجزاء … اللهم آمين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.