منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

مدارس الحياة المتعددة (27) مدرسة الليل

مدارس الحياة المتعددة (27) مدرسة الليل/ الدكتور إدريس أوهلال

1

مدارس الحياة المتعددة (27) مدرسة الليل

بقلم: الدكتور إدريس أوهلال

كل الذين يبحثون عن الحق والخير والجمال وجدوا في الليل ضالتهم: الشعراء والأدباء والفلاسفة والعُشّاق والزهاد والقادة.. حتى السياسيين إذا أرادوا قضاء أمر طبخوه بليل!

عند المتنبي الخيل والليل والبيداء تَعْرِفُه، وابن زيدون الأندلسي ينادي الليل أن يطول ولا يشتهي إِلّا بِوَصلٍ قِصَرَه، وابن الفارض يدعونا أن نسأل نجوم الليل لنتأكد هل زار الكرى جفنه، وعند جبران خليل جبران لا يبلغ المرء الفجر إلا عن طريق الليل، وعند هيجل لا يبدأ طائر منيرفا في الطيران إلا بعد أن يرخي الليل سدوله.

الليل يحمل معه دائماً طاقة مختلفة عن طاقة النهار، ففي سكون الليل وهدوئه نستطيع أن نفكر بشكل أعمق وننجز بشكل أفضل. والليل مُلهِم جيّد؛ فهو الورق وتأملاتنا فيه حبر، وهو السّكَن وصمتنا فيه فكر. ومن عدم كفاية النهار افتقرنا إليه، ومن فرط حُبِّنا للنجوم عشقناه.

الفراشات لا تهجم على الضوء إلا بالليل، والنجوم لا تُضيء إلا في الليل، والأقمار لا تُنير إلا بالليل، والأفكار الأكثر عمقا لا تنشأ إلا بالليل، والإبداع لا يزور رجاله إلا بالليل، واللاوعي لا يشتغل إلا بالليل، والرؤية لا تكون أوضح إلا بالليل.. في الليل تُغْلِق الحواس أبوابها ونوافذها، إذ يُغلق الصمت الأذنين، ويُغلق الظلام العينين… فلا يتبقى إلا الحدس والفكر.. فالنهار أبو العمل، والليل أم الأفكار!
ولدخول مدرسة الليل، والنجاح فيها، قواعد؛

1. عندما يحلّ الليل وتسكن الأصوات، يُحرر البعض روحه من قيود النهار ويبدأ يومه الفردي وعمله الشخصي بعد يوم طويل وشاق من العمل من أجل الآخرين، بينما ينسحب إلى فراش النوم الذين يعيشون من أجل الآخرين فقط.. وفئة ثالثة نهارهم للراحة وليلهم للنوم وحمارهم في العمل! حدّد فصيلتك.

2. واجباتك تجاه الآخرين نهار كامل، والليل لنفسك!

3. الفراشات تهجم بالليل على ضوئها الخاص، وكل إنسان يتوجه بالليل إلى ضوئه الخاص.. حدّد ضوءك الذي ستسكن إليه بالليل.

4. للنهار أعماله كالتكسب والتواصل، ولليل أعماله كالعبادة والصمت والتفكر والكتابة والقراءة.

5. قسّم ليلك كما تقسّم نهارك، ووزعه إلى فترات منتظمة للعمل والتأمل والنوم.

6. للدماغ حاجة حيوية للنوم ليسترجع نشاطه وحيويته وأداءه العالي.. اِجعل لنفسك وقتاً منتظماً وكافياً للنوم.

7. الليل ينتمي للنهار الذي بعده لا للنهار الذي قبله، فنحن نحكي أحلامنا في الغد!

8. بالليل نشتغل في صمت حتى لا نوقظ جيراننا!

9. رجال الليل لا يحتاجون إلى منامة أو قميص نوم!

10. بعض أفكار الليل قد لا ترى ضوء النهار أبداً!

11. المتعة والراحة والهدوء والإبداع في القيادة ليلاً، لكن للقيادة بالليل مخاطر تعلّم كيف تُديرها!

الخلاصة، “إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلً” (الآية). ناشئة.. وصف من النشء على غير موصوف أضيف إلى الليل لشدة وطأته.. وناشئة على وزن فاعلة، وتحمل معاني الحدوث والنمو والتربية والتجدد.. وسبقه الأمر الذي يطلب الفعل.. إنه الليل أعظم الأزمنة!

تعليق 1
  1. فاطمة صربون يقول

    سلمت أناملك موضوع رائع وممتع
    حقا لليل مكانة خاصة عند الانسان لا يعرفها إلا من ذاق حلاوة سكونه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.