منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

يوم ميلادِ والدتي؛ رائحتها الأخيرة..

محمد عناني

0

بكى يعقوبُ يوسُفَ حتى نسيَ خالقَ يوسفَ..؛ لا أقوى على التذكر.. لكن هذا الفايسبوك ينبش جراحَنا.. إنه جميلٌ ولئيم..

يعيد لنا وجوهَ أحبةٍ عرفناهم في انبثاق وعينا الشقي.. يعيدُ إلينا قلوبهم لنهديهَم قلوبنا.. لكن.. أرجوكم يا إخوتي؛ خصِّصوا يوما لميلادها.. ألا يكفيكم أننا نحتفل بيوم ميلاد العظماء، وليسَ بيومِ وفاتهم.. وكلُّ الأمهات عظيمات، ما عدا المتخليات.. والمتاجرات بلحم بناتهن..

الحقيقة لا أقوى.. ولا أركز.. مرةً كنت أستمع ل (موزارت..) وأنتم تعرفون أن الموسيقى العظيمة تأخذكَ إلى الأعالي.. لأن الكون إبداع موسيقي رائع، يعبر عن روعة الخلق ودِفقِه اللانهائي.. وحنين الروح إلى مسكنها.. ومن خلل النافذة، بدتِ السماء فضيةً في ليلٍ غريب.. ولاحت صورتها دون صوت ولا همس.. كنت على حافة انهيار.. وعانقت مروان وبكيت..

ومرةً أخرى، حدثت بدايَةُ اِنهيار شامل لولا أنها عادت.. وعاتبتني..

رائحتها الأخيرة، كانت منذ سنتين.. شعرت وأنا إلى جانبها، أني ما أزال طفلا محميا بدفء حضن.. وأني نَزِق ومشاغب.. ومحمي أمام عالم موحش.. ومُحَصنٌ ضد الذئاب.. ضد السجن والسجان.. وحتى ضد الموت.. وراحت أمي إلى بلاد الظلال..

المزيد من المشاركات
1 من 46

ولدت أمي في الخامس من أيار- ماي- الربيع يتعانق مع الصيف.. الأخضر والأصفر.. السلام والغيرة؛ الحب.

لاعيدَ للحب ولا عيدَ للأم.. لأنهما شيء واحد؛ عيد دائم. فلا توطدوا أوتاد الرأسمالية المتوحشة..

آهٍ.. نسيت.. (واعذروني..)؛ الزمن لا يتغير.. يتعاقبُ الليل والنهار.. وتتاتلى ذات الفصول.. ومياهُ النهر هي ذاتُ المياه.. نحن من نتغير.. كل منا.. وُلِدَ في يوم لا موقع له من الأيام.. لكن لا بأسَ، في الخامس من ماي أحْييي يومَ ولادتك ياوالدتي.. وأهديكِ القصيدة.. وأحتفل بإنجازاتك.. شرطَ أن تكوني كلَّ الأمهات الجميلات الرائعات.. الأم حضارة.. إنجازٌ أعظمُ من إنجازات كل القادة والأباطرة..

سأزورُ قبركِ.. لا لأبكيكِ.. فقط أتأمل الآيةَ العظيمةَ المنقوشةَ على (الشاهدة..).. وأقرأ (إقرأ..).. وأحكي لك عما جرى.. (وألاَّ نقرأَ) فخُّ للأجيال الآتية.. لكن قلبَ الشعبِ لن تهزمه حتى القنابل النووية.. ففيه تربضُ قلوبُ الأمهات.. وستُذكرني الآية العظيمة المنقوشةُ على جبينك بحكمة حواء؛ من ترابٍ وإلى تراب نعود.. (لكن؛ شرطَ أن تنحو القصيدة منحى الاِكتمال.. الذي لن تبلغَه أبدا..)..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.