منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

قطيط عمي سعيد

قطيط عمي سعيد / شعيب البطار

0

قطيط عمي سعيد

بقلم: شعيب البطار

لعمِّي سعيدٍ قُطيطٌ صغيرٌ
على السَّطح يلهو وفوق الحصيرْ
……

لطيفٌ ويجري بجسمٍ رشيقٍ
وفروٍ لميسٍ كَثوبِ الحريرْ
…..

إذا ما رآني جَثا في سُكونٍ
يحاكي بفخْرٍ جلوسَ الأميرْ
……

أُحييه همسا بقرع الأيادي
يردُّ التحايا بذيل قصيرْ
……

إذا زاد يوما حر الهجيرِ
يروم السواقي وماءَ الغديرْ
…….

إذا الْقط يوما غفا غفوةً
فبطني لِحِبي سريرٌ وثيرْ
…..

ومرت شهور ووقت طويلٌ
على رؤية السنور المنيرْ
….

إلى بيت عمي مشيتُ بلهفةٍ
وجدتُني بشوقٍ سريعا أسيرْ
…..

ولما إلى منزل الْعمِّ جئت
سألت عن القط ذاك الصغيرْ
……..

فألفيت قطي وقد صار هرًّا
سمينا بدينا بذيلٍ كبيرْ
……

وصوتٍ قويٍ كشبلٍ خطيرٍ
فأمسى مواء القُطيطِ الزئيرْ
……

إلى شِبرِقِي قمت أبغي مِزاحًا
فناولت قطي بعض الشعيرْ
…….

فدوَّى هُريْري بِقولٍ حزينٍ
أَ قِطٌ أنا يا فتى أَم بَعيرْ؟

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.