منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

تحجيم التيار الصوفي في المغرب خلال العصر الحالي

محمد فاضيلي

0

تقديم

لعب التيار الصوفي دورا كبيرا في نشر الدعوة الإسلامية في المغرب، وتربية المريدين على التحلي بقيم الإسلام السمحة وعلى الترقي في شعب الإيمان ومقامات الإحسان، كما اهتم بالجانب العلمي والاجتماعي  والاقتصادي والجهادي والسياسي، وساهم في تحديد التوجهات الكبرى للسياسة في البلد1 غير أن التدخل  الاستعماري كان بداية أفول نجمه وتقلص دوره الاجتماعي والسياسي وغيابه عن الساحة العامة وبداية عزوف العامة عن الاهتمام به.

يقول الدكتور عبد المجيد الصغير: “ويمكننا بوجه عام أن نقول مع إيكلمان إن التدخل الفرنسي( بالمغرب والتدخل الإسباني أيضا كان) حدثا ذا أثر عميق ومباشر على مفهوم الطرق الصوفية وعلى دورها الاقتصادي والسياسي”2

لكن الاستعمار لم يكن السبب الوحيد أو المباشر في تقليص دوره الاجتماعي والسياسي، بل إنه كان نقطة الانطلاق وبداية الانحسار..يقول الدكتور عبد المجيد الصغير:” ولكننا نرى أن التدخل الأجنبي لم يكن العامل المباشر في التطور الذي عرفته الطرق الصوفية إذ ليس الاستعمار هو الذي بين للمغاربة وأوضح لهم عقم الطرق الصوفية المعاصرة، وإنما المغاربة أنفسهم تنبهوا عند حلول الاستعماربأرضهم لعيوبهم التي أدركوها قبل الوقت، فصاروا يغيرونها، فكانت بداية حركات الإصلاح وكانت بداية السلفية الحديثة”3

أسباب انحسار التيار الصوفي في المغرب:

المزيد من المشاركات
1 من 25

وإذا أردنا حصر الأسباب التي أدت إلى تحجيم التيار الصوفي في المغرب وتقليص دوره التربوي والاجتماعي والسياسي، أمكننا تقسيمها إلى قسمين: ذاتي وموضوعي:

  • الأسباب الذاتية:

تجلى في غياب الأولياء الربانيين المربين الذين يستطيعون التأثير في العامة واستقطابهم للتصوف، وكذلك لتفشي الانحرافات العقدية والابتداعات التي تظهر جلية في المواسم، وطغيان الشكلانية والتمظهر على حساب الجوهر: بالإضافة إلى الخيانة الوطنية التي تلطخ بها بعض رؤساء الزوايا..يقول الدكتور عبدالمجيد الصغير:”هذا ولقد كان لموقف الخيانة الوطنية التي اتصف بها رؤساء بعض الطرق الصوفية المتأخرة …الدور الأكبر في التعجيل بهذا الغروب للطرقية كاملة4

  • الأسباب الموضوعية:

– الحركة السلفية:

تجلت بوضوح في ظهور الحركة الوهابية وتبنيها رسميا من طرف الدولة خاصة في عهد المولى سليمان..ومحاربتها للتصوف واعتباره مقر البدع والضلالات والتجمعات الشيطانية..يقول الدكتور عبد المجيد الصغير:”نعم، إن ظهور هذه الحركة السلفية الجديدة بالمغرب كان إعلانا ببداية غروب الفكر الصوفي ، وإن لم يكن هو السبب المباشر في ذلك الغروب، وإذا جاز هذا فمعناه أن بداية ذلك الغروب قد ظهرت عوامله الأولى في عهد السلطان محمد بن عبد الله ثم في عهد ابنه سليمان الذي توطدت العلاقة بينه وبين دعاة الوهابية بالمشرق الإسلامي…وقد نشطت الحركة السلفية الحديثة في بداية القرن الحالي في الضغط على الطرقيين، خصوصا بعد اندلاع الحرب الريفية”5

– ظهور الأحزاب السياسية:

مقالات أخرى للكاتب
1 من 81

من الأسباب التي أدت إلى تقليص دور التصوف بالمغرب ظهور الأحزاب السياسيىة المنبثقة من الحركة السلفيىة،  وارتباطها بالمقاومة والنضال من أجل الاستقلال، ورفضها الاستقلال الصوري الذي حصل عليه المغرب سنة 1956، وصراعها مع النظام السياسي، وتبنيها مطالب وهموم الشعب المغربي المقهور، الشيء الذي أكسبها شرعية دينية تاريخية سياسية، جعلها تكسب شعبية كبرى، وتستقطب فئة عريضة من الشعب، تسبب في نزوح كثير من المريدين وانضمامهم للأحزا ب.

– النظام السياسي:                                                                                                                 

لعب النظام السياسي، المنبثق من التيار الصوفي، بعد الاستقلال دورا كبيرا في تحجيم التيار الصوفي في المغرب، الذي جرده من دوره التاريخي، السياسي والاجتماعي، مبقيا على الجانب التربوي مع التدجين والتقزيم والتطويع، مقابل هبات وأعطيات سنوية وظهائر توقير واحترام.

– النظام التربوي/ التعليمي:

لعب النظام التربوي والتعليمي بالمغرب دورا كبيرا في تقزيم دور الزوايا والتصوف عموما، إذ هوامتداد للمشروع الاستعماري اللاييكي الذي خرج أجيالا لا تعرف من الدين إلا كونه موروثا تاريخيا جميل الانتماء، مع انتحال نحلة الغالب الذي طرد الدين وفصله عن الحياة مع التوسع في حرية العقل والنفس والجسد التي تتطلب عدم الانقياد لشخص أو فكرة، والاستمتاع بملذات الحياة ما توفرت له سبلها..

لكن رغم كل ذلك، فقد أثبتت التجربة الصوفية في المغرب أصالتها وجذارتها في تربية المريدين على الصفاء الديني المغربي العريق، وما زالت تستقطب العديد من طالبي التربية الروحية السليمة، وهو يحتاج إلى تجديد وإصلاح يعود به إلى زمن الرواد الذين جمعوا بين العلم والولاية والصلاح والإرادة الجهادية والتأثير الإيجابي في المجتمع.


الهوامش:

1 انظر مقال: الرباطات والزوايا بالمغرب: محمد فاضيلي: موقع منار الإسلام

2 إشكالية إصلاح الفكرالصوفي في القرنين 18 و19 عبد المجيد الصغيرص 289

3 المرجع نفسه الصفحة نفسها

4 المرجع نفسه الصفحة290

5 المرجع نفسه الصفحة نفسها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.