منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

ويحك وطني (قصيدة)

محمد الحبيب العسالي

0

تحت جبتك
يكسوني العري
وطني
أنعي الأماني
كل صباح
أُشيِّع اﻷحلام
قبل اليقظة
أقضم الصبر
بنواجد اﻹكراه
أراود الموت الزؤام
عن سكراته
تواق لثمالة من رذاذه
يربث بيد من وعيد
على كتفي العمر
تارة من دبر
و أخرى من دبر
يتماهى طيفه
مبعثرا طيات أرشيف
مثخن باﻵهات
أنات تنتظر رحيلا
على مقاس عشقك
المشبوه وطني
تعزف الحياة طوعا
على أوتار العزوف
ألحانا بتقاسيم الإفك
البأس يراقص النهارات
اليأس يغازل الليالي
معانقين صفاء الصباحات
جلمود هي الحياة
منحوثة واجهتها
بإزميل التاريخ
نقوشها تأبيدا
شهوةُ أسئلة
تقض سهوا
مضجع السؤال
لمَ وطني.؟
لِمَ لَمْ تعُدْ تسُدْ؟
لَمْ تقد و لَمْ تجُدْ؟
و لن تدود
خانك الوفاء
فلن تعود
إلا كما أنت
أشول الحظ
كما أنا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.