منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

حنين (خاطرة)

محمد فاضيلي

0

صدى الحنين إلى ذكريات غابرة، في الزمن المنسي، الهارب من شقوة الوجود، وسراب الشظايا، ينتابني بين الحين والحين، يترجع في كل ركن وزاوية من اعماق النفس المعذبة، المحطمة، المثقلة بالهموم والجراح، فيوقظ المشاعر، ويلهب الأشواق، ويعمق الأحاسيس، ويثير في النفس الرهبة والفرار من سؤال الذات والمعنى، الذي يعجز عن حل الأعصيات، لتتفجر بركانا من الآهات والأشواق، تتطاير حممها الحارقة، المارقة، الغائرة، فتصيب القلب، وتشل الفكر، وتوقف عجلات الزمن،القاسي، الغاصب، الناقم على قسوة القهر وحلكة المصير…
هناك … في ليل فضاء قصي، تتناغم فيه الكهوف والأعالي والالتواءات، كشاهد على عصر ظلم الإنسان لأخيه الإنسان، تشكل الوعي التليد، والقلب العنيد، الذي أنار الطريق، وأدار الزمن حيث لا تشتهي الرياح، رياح الأمل، والحب، والرغبة في إكمال المسير، والخلود…
هناك…فعل المصير ما لم تفعله مراكز التكوين، وتشكل وجدان معلم القرية الذي نسخت شمسه الحارقة كل الظلال، وأقبر جبروته كل المشاعر، وتملك كيانه كل الازمنة وكل الفضاءات…
ألا ليت الزمن يعود إلى الوراء، لتصحح الوجهة، وتؤمم المطية، وتقاد السفن حيث تشتهي الرياح…
ليت الزمن…!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.