منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

نسلٌ … لا يموتُ (قصيدة)

ريما كامل البرغوثي

0

طافَ نجمي في حالكاتِ اللّيـالي
وتراءى كمـُورقــــاتِ الخـيــــــالِ
ينشرُ الوهـجَ في الدّروبِ فتغفـو
فـوقَ خــدِّ المـدى طيوفُ الهلالِ
يفـرشُ الأرضَ جـيـئــــةً وذهابــًا
بغـلالاتِ رقــّــةٍ … وجــمـــــــالِ
يرتوي الحبُّ من جُفونِ السّهارى
إذ تجلـّى فـي هـيـبـــــةٍ وجــلالِ
ويَراعــي يصاحــبُ النجــمَ ليـلاً
هـامـســًا فــي فـؤادِهِ بالـوصــالِ
حينَ أدعو الحروفَ ترقصُ جذلى
فـوقَ شــطّي ولامـعـــاتِ الـلآلـي
ليت شـعـري لو كنـتُـني من زمانٍ
لتخـطـّى صدايَ أعــلى الجـبـــالِ
وتعالـى مـن صمـتِ حرفي هديــرٌ
بقريـضٍ فــاقَ الرّمـــاحَ العوالــي
نحـنُ نسـلٌ يقـارعُ المـوتَ فخـرًا
ولشـعـبـي تاريخــُـهُ فـي النّضالِ
كـلُّ زيتـونــــةٍ بمرجـــي جنـيــنٌ
بانتـظـارِ الميــلادِ وقـتَ الكمــالِ
يولـــدُ الطفــلُ في يديـْـهِ سلاحٌ
إرثُ أهــلٍ مـن صنـعِ عـمٍّ وخـالِ
ما اهتززنا للموتِ يومـًـا وليسـت
هامُنـــا ترتضي بغـيـــرِ المَعـالـي
إن دعتْنــا للواجــبِ الحُــرِّ أرضٌ
تـلــقَ أنــّـا مـلءَ الفضـا والتـّلالِ
بعديــدٍ لـم تُحصـِهِ حـاسـبــــاتٌ
أيُّ عقـلٍ يُحصي فتـاتَ الرمالِ؟
هل عـرفـتـُـم ؟ أنــا وليـــد ديارٍ
قد سَقَـتْـنـا من طُهـْـرِ نبــعٍ زلالِ
من فلسطيـنَ قد تجلـّتْ أصولي
ساطعــاتٍ تـأبــى دروبَ الضّلالِ
نعشقُ الموتَ في ظلالِ المنــــايا
واكتـفـى غيـرُنـا بعـيـشِ الظّلالِ
نحـن نــارٌ أمــــَــامَ كــلِّ تـَحـَـــدٍّ
وأسودٌ عـنــدَ الـْتـِمـــاعِ النّصـالِ
نحمــلُ الرّوحَ فـوقَ أكفــانِ خـَزٍّ
لا نُبــالـي بالمـَوتِ لسْـنـا نُبـالـي
فاعذروني ولا تَضيقـوا بصوتـي
في جذوري يصيـحُ ألــفُ سؤالِ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.