منار الإسلام
موقع تربوي تعليمي أكاديمي

فتح ومشاهد…

فتح ومشاهد.../ زهرة سليمان اوشن

0

فتح ومشاهد…

بقلم: زهرة سليمان اوشن

ننتقل من هنا إلى هناك
نجتاز الزمان والمكان
نرحل إلى هنالك ،،
وما أدراك ما هنالك ،،
تدور الكميرات
ترصد المشاهد
تلتقط الصور.

سيد البشر مع رفقته المباركة
يعود إليها
إلى مكته
ألم نشهد من قبل
كيف هجروه
وقبلها أذوه
وحاولوا مرار أن يقتلوه.

رأيته يمسح دموعه وهو يغادرها
ظلت تسكنه
مكته تلك
من مثلها وهي موطنه
لعله تبسم اليوم
وهو يتلو وعدا من مولاه
سكب عليه طمأنينة من قبل

(إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَىٰ مَعَادٍ ۚ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ مَن جَاءَ بِالْهُدَىٰ وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ) القصص (85)

وها قد عاد
في أعظم ركب
مهاجرين وأنصارا
عاد وعوده محمود
وجمعه وفير
وخلقه كعادته عظيم

توقفت الكاميرا
وحق لها أن تتوقف
ووجهه الصبوح ينير الدنيا
وهو يدخلها على ناقته
ذقنه يلامس خطام الناقة
لله ذره ،،
اكتب إن شئت
أرسم إن شئت
أروع لوحة للتواضع
وزد وردد
ما أروعه

آلة التصوير هناك
رسمت العبارة
وقفت عند الحرف السامي
انصتي أيتها الدنيا
القائد الفاتح
النبي القدوة
يضع الشعار
ليوم الفخار
والشعار ،: ( إنه يوم المرحمه )

الله أكبر ، ،،
صدح بلال
على بأحد، ،أحد
هدمت أوثان العبودية
تحرر الإنسان
عانق الأطهار فجر الفرح
ولدت مكة من جديد
تركت وراءها ظهريا
عادات بالية
وأعرافا جاهلية

يا رعاكم الله
اسمعوا نداء الايمان
بين جنباتها
ومع نداء الإيمان
نداء الأمان
(من دخل بيته فهو آمن
ومن دخل دار ابن سفيان فهو آمن )
أشرق النور في ساحاتهم
امتدت السكينة وراء جدرانهم
انهار الكبر
تمزف العناد
غدا الصلف إربا
رأيت لوحة الجاهلية
تموت بغيظها.
وهو تسمع ،،
(وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81)

لنستدر كلنا
نعم كلنا
فالوجهة واحدة
الوجهة إليه
بأبي هو وأمي
صلوات ربي وسلامه عليه
كل الكميرات تفتح أعينها
بل أخالها تفتح قلوبها
وهي تسارع
لتوثيق، ،،اللقطة الألق
والمشهد السمو
إنه هو،،
ذاك الحبيب
النبي الكريم
الصادق الأمين
والصحب معه
والسيطرة له

وهم قريش
من ظلموه وطردوه
ومن أرضه أخرجوه
كأني اسمع أحد منهم يقول:
اليوم القصاص
والحساب العسير
والعذاب الكببر
ونحن أهل لكل عقاب
فقد جانبنا الصواب
وما تركنا للصلح باب.

إنه يتحدث
الأذان تسمع
القلوب تنصت
العيون ترصد
وجاء السؤال
وأي سؤال
ما تظنون أني فاعل بكم …؟

أحابوه : ( أخ كريم وابن أخ كريم ).

في علو ورقي
بحب وتسامح
ترنم الحبيب
صلوات ربي وسلامه عليه
بالجملة الرحمة
والحروف الجميلة العذبة
وسجل العبارة الخالدة
( اذهبوا فأنتم الطلقاء )

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.